خاص IMLebanon: عين الحلوة يتجه إلى اغتيالات للقيادات العليا!

 

كشفت مصادر أمنية رفيعة لموقع IMLebanon أن مخيم عين الحلوة يتجه بخطوات ثابتة نحو مزيد من التصعيد في عمليات التصفية والاغتيال بين حركة فتح والفصائل التابعة لها وبين القوى المتطرفة في المخيم. وبحسب المعلومات المتوافرة فإن الطرفين يخططان لعمليات تطال قيادات على مستوى عال في المخيم، إذ إن التصفيات التي تطال الكوادر الصغيرة قد شارفت على نهايتها، والكلام الآن هو عن استهداف قيادات من صف متقدم لدى كلا الطرفين.

وبحسب المعلومات أيضا فإن القوى الأمنية اللبنانية تدرك هذا الواقع وتملك معلومات عن بعض ممن سيُستهدفون ولا سيما من قيادات وعناصر حركة فتح، وتحاول مع الحركة تأمين الحماية لهم قبل أن تطالهم أيادي المتطرفين، في وقت تبدي هذه الأجهزة ارتياحها لتصفية كوادر من المتطرفين باعتبار أن هؤلاء يشكلون خطرا ليس فقط على المخيم بل على محيطه وعلى كل لبنان، نظرا لما لهم من ارتباطات مع تنظيمات إرهابية وفي مقدمها تنظيم “داعش”.

وتقول المصادر الأمنية إن الجانب اللبناني معني بعدم التصعيد في المخيم، ولكنه معني أيضا بالقضاء على المتطرفين فيه ولو أثار الأمر في كل مرة توترا واشتباكات في المخيم. ويبدو الجانب اللبناني مصمماً أكثر فأكثر على ذلك، لاسيما مع انكشاف المخطط الإرهابي الأخير والذي كان يحضر لفترة الأعياد بتحريض وتخطيط من شادي المولوي الموجود في مخيم عين الحلوة وهو مطلوب أكثر فأكثر حيا أو ميتا.

 

 

 

Comments