كوبلر يلمح في مجلس الأمن لتعديل اتفاق ليبيا

 

 

شدد المبعوث الأممي لدى ليبيا، مارتن كوبلر، على أهمية المضي في العمل على إقناع الأطراف الليبية على تنفيذ الاتفاق السياسي، مشيراً إلى إمكانية “تعديل الاتفاق” كسبيل لتجاوز الخلافات حوله.

وقال كوبلر خلال إحاطته التي قدمها، في جلسة خاصة لمجلس الأمن لبحث مستجدات الساحة الليبية، إنه “لا يوجد بديل عن تعديل الاتفاق السياسي”، لافتاً إلى أن الاتفاق السياسي تؤيده أغلب دول المجتمع الدولي والغالبية الساحقة من الليبيين”.

لكن كوبلر أشار خلال كلمته في مجلس الأمن إلى أنه لا يوجد ضامن يلزم الأطراف الليبية بتطبيقه بعد التعديل، قائلاً “لا يوجد أي سبب يدعو إلى الاعتقاد بأن الليبيين سوف يلتزمون بتطبيق الاتفاق إذا تم تعديله “.

وحذر كوبلر الدول الأعضاء بمجلس الأمن من تنامي ظاهرة الإرهاب والجريمة في ليبيا والسير في طريق انهيار الاقتصاد الليبي. وقال إن “الاقتتال والاضطرابات وتزايد أعمال عنف والجريمة أمر مستمر في البلاد”، مؤكداً أن الحل الوحيد أمام الليبيين هو الالتفاف حول الاتفاق السياسي.

وأضاف “المجموعات المسلحة تزايدت سيطرتها في البلاد، واستشراء الفساد وتراجع قيمة الدينار وهو أمر ينبئ بالخطر ما لم يتفق الليبيون على إنهاء خلافاتهم”.

وينتظر خلال جلسة اليوم إصدار مجلس الأمن بياناً حول الأحداث الأخيرة في ليبيا، لا سيما بعد أن دخلت ليبيا مرحلة جديدة من القتال بعد إعلان قوات الجيش الليبي حربها على فصائل تابعة لحكومة الوفاق بالجنوب الليبي.

Comments