“ماي ماي سيمبا” تختطف صحفية أميركية وحراس محمية

 

 

خطف مسلحون 11 حارسا لمحمية حيوانات وصحفية أميركية في شمال شرق الكونغو الديموقراطية.

وقال حاكم منطقة مامباسا، مقاطعة ييتوري، ألفريد بونغوالانغا: “تم خطف 11 حارسا بيئيا وصحفية أميركية يعملون لحساب محمية حيوانات وذلك يوم الجمعة من قبل عناصر ماي ماي سيمبا”.

وذكر مسؤول في المعهد الكونغولي لحماية الطبيعة، أن “11 من حراس الحديقة وصحفية أميركية لم يعودوا، في المقابل تمكن بريطانيان وخمسة من الحراس من الإفلات من هجوم ماي ماي سيمبا”.

من جانبه، قال باسيفيك كايتا نائب حاكم مقاطعة ييتوري: “أبلغنا الجيش وكافة الأجهزة المعنية، كما تم إبلاغ حاكم المنطقة للحصول على كافة المعطيات قبل أن نعلق على هذا الأمر الحساس”.

وماي ماي مجموعات “دفاع ذاتي” شكلت أساسا على خلفية إثنية. وخلال الحرب الثانية في الكونغو الديموقراطية (1998-2003) تم تسليح عدد من هذه المجموعات للتمكن من محاربة مهاجمين أوغنديين أو روانديين. لكن بعض هذه المجموعات لم ينزع سلاحه.

 

Comments