هشام جابر: معركة الجرود ستتم من لبنان وسوريا

 

جزم مدير مركز الشرق الأوسط للدراسات والعلاقات العامة العميد المتقاعد من الجيش اللبناني د.هشام جابر بأن المعركة المرتقبة في جرود القاع ورأس بعلبك ستكون بالتزامن بين الجهتيْن اللبنانية والسورية وأكّد أن موعد انطلاق المعركة بيد قيادة الجيش اللبناني وحدها، التي تحدد هي ساعة الصفر استناداً إلى المعطيات الميدانية، والجهوزية والاستعداد، منوّهاً بأن الجيش في المرحلة الأولى من تحرير الجرود لم يقف على الحياد بل لعب دورا مهما جدا، فقد ثبّت مواقعه وتقدّم في عرسال المدينة وتولّى مهمّة الصدّ فمنع عناصر النصرة من دخول المدينة.

كلام جابر ورد في حديث لصحيفة “النهار” الكويتية، عدّد خلاله التحديات التي تواجه الجيش اللبناني في حربه ضد تنظيم داعش في الجرود، وأكد أن قيادة الجيش تعرفها جيدا موضحاً أن ما يحصل اليوم في منطقة الجرود رمايات تمهيدية من البديهي أن تسبق المعركة.

ولفت جابر إلى أنه في المرحلة الأولى مع جبهة النصرة كان هناك دائماً وسيط، وكان هناك أكثر من جهة دولية دخلت في الوساطة معها في المرحلة الأخيرة، أما المشكلة مع داعش فهي أن هذا التنظيم ليس يتيما، بل لديه أكثر من أب وأخ، لكنّ المشكلة هي أن أحداً لا يتجرأ على تبني أي علاقة مع هذا التنظيم. من هنا فإن التفاوض معه أصعب، نافياً وجود أي معلومات حول العسكريين المخطوفين لدى التنظيم.

Comments