سباق حافة الهاوية: التمديد يسبق المشروع

سباق حافة الهاوية: التمديد يسبق المشروع

عون بين خيارين احلاهما مريقبل بالتمديد سنة او يواجه المجهول

انسدادان يحكمان الواقع الانتخابي وينذران بعواقب غير محمودة. «الثنائي الشيعي» المتمسك بنسبيته المطلقة من دون استعداد للتراجع عنها لمصلحة اي صيغة أخرى تحظى بتوافق سائر القوى السياسية يسد المنافذ امام اللجنة الوزارية ويضع مناقشاتها في وجه حائط مسدود. و»الثنائي المسيحي» يوصد الباب على جلسة تمديد ولاية المجلس النيابي للمرة الثالثة اذا لم تقترن بالاتفاق على قانون. ومع قرار هيئة مكتب مجلس النواب عقد جلسة تشريعية ظهر غد الخميس  ابرز بنودها اقتراح قانون معجل مكرر قدمه «مُخرج التمديد الثلاثي» النائب نقولا فتوش، يبدو العهد موضوعا بين شاقوفي السير بالتمديد من دون قانون وهو الذي قدم طعونا امام المجلس الدستوري بسلسلة التمديدات للمجلس النيابي، معتبرا انها غير قانونية والنواب الممدد لهم غير شرعيين، وعدم الموافقة ما يسدد له ولرئيس الجمهورية العماد ميشال عون تحديدا ضربة من العيار الثقيل مع بداية ولايته الرئاسية.

عون يندد بالتمديد

وفي السياق، جدد الرئيس عون التأكيد «ان التمديد لمجلس النواب من دون الاتفاق على القانون الجديد او على خطوطه العريضة، لن يكون في مصلحة لبنان والنظام الديموقراطي الذي يستند اليه». ولفت الى «أن الفرصة لا تزال سانحة للاتفاق على قانون جديد للانتخابات النيابية يؤمن التمثيل الصحيح للشعب اللبناني بعدالة ومساواة».

مقاطعة مسيحية

واكد رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع في حديث صحافي عن موقف الحزب من جلسة التمديد « اننا لا يمكن ان نقبل بمعادلة النسيبة المطلقة والا التمديد من دون اتفاق على قانون، ولن نرضخ لإملاءات الفريق الذي يحاول فرضها علينا وابرز خياراتنا في المواجهة مقاطعة جلسة التمديد، الا ان التشاور مع الحلفاء في هذا الشأن مفتوح.

وأوفد جعجع الى بعبدا بعد ظهر أمس الوزيرين غسان حاصباني وملحم الرياشي اللذين ابلغا عون  انه «لا للتمديد خارج قانون انتخابي جديد وان القوات في موقع داعم للقوانين التي طرحت سابقا والتي تؤمن مبدأ المناصفة، متمنيا ان تقوم اللجنة بدراسة قانون جديد يجب ان يراعي صحة التمثيل». وفي السياق ذاته، اعلن الوزير جبران باسيل، اثر اجتماع تكتل التغيير والاصلاح المعارضة الشديدة للتمديد.

صعب وغير مستحيل

وفي ضوء اجتماع اللجنة الوزارية برئاسة الرئيس سعد الحريري في السراي، يبدو الاتفاق المنتظر صعبا لكنه غير مستحيل وفق المصادر التي اشارت الى انه في اعقاب اجتماع بعبدا ليل الاحد (ضم رئيس الجمهورية ووزير الخارجية جبران باسيل ووفدا من حزب الله) والذي أحكم الطوق على طرح باسيل الاخير، بات البحث السياسي مركّزا على الصيغ التالية: النسبية الكاملة مع دائرة واحدة ، أو صيغة التأهيل على أساس الطائفة في القضاء ويكون سقف التأهيل 2 لكل مقعد وهو ما يريده باسيل أو 3 وهو ما يتمسك به الثنائي الشيعي و»المستقبل»، فيتأهلون الى مرحلة الانتخاب وفق «النسبية» في المحافظة.

التمديد غدا

والتأمت هيئة مكتب مجلس النواب في عين التينة برئاسة رئيس المجلس نبيه بري، خرج بعدها عضو الهيئة النائب سيرج طورسركيسيان ليؤكد ان «هناك جلسة تشريعية الخميس وابرز بنودها التمديد للمجلس النيابي». وكان النائب نقولا فتوش قدم الى مجلس النواب، اقتراح قانون معجل مكرر بمادة وحيدة نصت على الآتي: «بسبب الظروف الاستثنائية المبينة في الاسباب الموجبة وتحاشيا للفراغ في المؤسسة الدستورية الام المجلس النيابي: تمدد ولاية مجلس النواب الحالي لغاية 20 حزيران 2018. يعمل بهذا القانون فور نشره في الجريدة الرسمية مع استعجال اصداره وفقا للفقرة الاولى من المادة 56 من الدستور».

النوع: مانشيت
المصدر: الشرق
2017-04-12

Comments