معوّض: ندعو”حزب الله” الى وقف المكابرة

أكد رئيس “حركة الاستقلال” ميشال معوض  ان ما يجمع قوى “14 آذار” أكبر بكثير من الاختلاف حول مقاربات حكومية أو سواها، مشيرًا الى ان هذه القوى في الأساس هي مشروع وطن. وامامها تحديات كبرى فإما أن تربحها يدا بيد وأما أن تخسرها جميعًا”.

معوض دعا من سدني  “حزب الله” الى التراجع عن المكابرة في البيان الوزاري كما فعل في موضوع ملف تشكيل الحكومة، مؤكدًا انه لن يحصل على حماية نفسه بشروطه إنما بشروط الدولة اللبنانية أي على أسس سيادة الدولة وإعلان بعبدا”.

واعتبر ان أي طرف لبناني أو غير لبناني لا يقبل باحتكار الدولة للسلاح يكون ينتهك السيادة الوطنية. مشيرًا الى ان “14 آذار” ستخوض معركة الدولة والصيغة.

ولفت الى اننا “لن نتمكن من بناء لبنان الذي نريده من دون مشاركة الانتشار اللبناني الذي هو قوة للحفاظ على لبنان والهوية اللبنانية على المستويات كافة وخصوصا في السياسة والاقتصاد”.

وكان معوض زار قنصل لبنان العام في ولاية نيو ساوث ويليز جورج بيطار غانم في مبنى القنصلية في وولارا وجرى عرض للدور الذي تقوم به القنصلية على صعيد تسجيل اللبنانيين، كما جرى عرض لأوضاع الجالية والتطورات على الساحة اللبنانية.

كما زار والوفد المرافق بلدية هولورويد حيث كان في استقباله رئيسها اللبناني الأصل نصر كفروني مع أعضاء المجلس البلدي في حضور النائب طوني عيسى. وقدم كفروني الى معوض هدايا تذكارية وجائزة تقدير. وتحدث في المناسبة كل من كفروني ومعوض.

والتقى معوض في مكاتب المؤسسة المارونية للانتشار رئيسة المؤسسة في استراليا فاديا بو داغر غصين واستمع الى شرح منها عن الأعمال التي تقوم بها المؤسسة في أستراليا في مسألة تسجيل اللبنانيين أحوالهم الشخصية في القنصليات اللبنانية.

كما زار معوض والوفد المرافق ممثل دار الفتوى في استراليا الشيخ مالك زيدان الذي استقبله في حضور رئيس جمعية الوحدة العربية عبدالله الشامي ومنسق عام تيار المستقبل في استراليا عبدالله المير، وجرى بحث في أوضاع الجالية وآخر التطورات على الساحة اللبنانية.

وأكد معوض أن زيارته الى زيدان هي “زيارة لاحد أعمدة الخيار السيادي ورمز من رموز الاعتدال”. وأجرى معوض اتصالا هاتفيا بالمتوبوليت بولس صليبا الموجود خارج استراليا واتصالا آخر بالمطران روبير رباط.