شدياق من سيدني: الكلام عن دعم أميركي لعون فبركات إعلامية

May-chediac-australia

إعتبرت الإعلامية مي شدياق أنّ “لبنان أمام فرصة تغيير حقيقية من خلال إنتخابات رئاسة الجمهورية”، مؤكدةً أنّ “المشكلة ليست مع الطائفة الشيعية، بل مع من يريد أن يتبع ولاية الفقيه وتحديداً “حزب الله”.

شدياق، وفي مؤتمر صحافي عقدته في مكتب “القوات اللبنانية” في سيدني ـ أستراليا، قالت: “نريد رئيساً يقول الحقيقة كالرئيس بشير الجميّل، ويعيد الثقة بالدولة اللبنانية”، مضيفةً: “هناك فرصة أمام قوى 14 آذار. فإما أن تنتصر أو تستسلم لمحاولات “حزب الله” وقوى 8 آذار بإيصال رئيس يحتضن المقاومة كما يصرحون علناً”.

وإستهجنت “كيف يعطل فريق مسيحي نصاب جلسة إنتخاب الرئيس، وهو الذي يدعي أنه يعمل للحفاظ على حقوق المسيحيين”، مشيرةً إلى أنّ “رئيس تكتل “التغيير والإصلاح” النائب ميشال عون يتعاطى في موضوع رئاسة الجمهورية على طريقة أنا أو لا أحد”، وختمت: “الكلام عن دعم أميركي لعون فبركات إعلامية. إنّ الولايات المتحدة ضد الفراغ، ولكنّها لن تسمي أحداً للرئاسة”.