“القوات”: رئيس من نوعية عون لن يقبل بتأخّر التأليف!

 

samir-geagea

 

 

قالت مصادر حزب «القوات اللبنانية» لصحيفة «الجمهورية» انّ ما قدّمته «القوات» من تضحيات في موضوع الحقيبة السيادية كافٍ وهي غير مستعدة لتقديم مزيد من التضحيات، خصوصاً أنّ القوى الأخرى يفترض ان تقدم بدورها تضحيات على غرار ما قدمته «القوات»، فضلاً عن أنّ الحصة التي رَست عليها حصلت نتيجة تواصل بين معظم القوى السياسية إذ عندما طلب الرئيسان عون والحريري من «القوات» التنازل عن الحقيبة السياسية مقابل نيابة رئاسة الحكومة ووزارة الاشغال ووزارتي الاعلام والشؤون الاجتماعية قيل لها يومها انّ هذه التسوية مُتّفق عليها بين كل القوى السياسية ومن ضمنها الرئيس بري، ومجرد ان توافق تصدر مراسيم التأليف في غضون ساعات.

واضافت المصادر انّ «القوات» إنطلاقاً من حرصها على انطلاقة العهد ارتضَت بالتنازل عن الحقيبة السيادية من اجل تأمين انطلاقة ميمونة للعهد الجديد، لكنها فوجئت بمزيد من العقبات والعراقيل وبمحاولة التنَصّل من التسوية التي رَست عليها حصة «القوات». ولذلك، فإنّ «القوات» تعتبر نفسها غير معنية بأيّ تنازل اضافي من الآن وصاعداً.

ورفضت المصادر وضع «القوات» في خانة المعطّل لمسار التأليف، «فما نطلبه ونريده هو تسهيل العهد، والتأكيد على تمثيل وازن لـ«القوات»، ومعلوم انّ «التيار الوطني الحر» و«القوات»، هما أقوى قوّتين مسيحيتين، ويحق لهما أن يتمثّلا كما يجب ان يتمثّلا، وليس على أساس التصنيف الدفتري الذي يجسّده مجلس النواب الحالي. التصنيف يجب ان يأخذ في الاعتبار الاحجام والاوزان.

ورداً على سؤال، قالت المصادر: «انّ الكرة في ملعب الرئيس بري»، مُستبعدةً ان «يتأخر التأليف طويلاً إذ انّ رئيس جمهورية من نوعية عون، لن يقبل بأن يتأخّر التأليف الى ما شاء الله».