• Subscribe to newsletter

محفوض: “حزب الله” يمر بظرف دقيق جداً

إعتبر رئيس حركة “التغيير” ايلي محفوض أنّ “حزب الله يمر بظرف دقيق جداً كما أنّه يعاني من الشح المالي الايراني، ونشاطاته الخاصة لا تكفيه حتماً”، معتبراً أنّ “العقوبات المالية الأميركية ستؤثر كثيراً على حضوره وأنشطته خاصة وأنّ حروبه الخارجية تنهكه”.

محفوض، وفي تصريح، قال: “هذه العقوبات ستنعكس على “حزب الله” على أكثر من مستوى وبالتالي لن تنعكس عليه سياسياً فحسب، تحديداً بالشق الإنتخابي، فعلى سبيل المثال إنّ الترشح الى الإنتخابات النيابية سيتطلب حتماً وبموجب القانون فتح حساب مصرفي، أمام أحد المصارف اللبنانية وعليه حين سيتقدم أحد أعضاء الحزب أو من يقع ضمن اللائحة التي يقع عليها الحظر، بطلب مماثل لفتح الحساب سيأتي ردّ المصرف بما تنصّ عليه القوانين وإن كانت أميركية لأنّها ستكون نافذة وبمثابة الإلزامية في لبنان. ناهيك عن أنّ المصارف اللبنانية ملزمة بإنفاذ القوانين الدولية ومنها ما صدر عن الإدارة الأميركية بهذا الخصوص”.

وأشار الى أنّ “اللجوء الى فتح حسابات وهمية سيعرض نيابة أعضاء كتلة الحزب الى الطعن أمام المجلس الدستوري وبالتالي إسقاط نيابته فور كشف هذا الأسلوب، على قاعدة أنّ ما بني على باطل هو باطل”، لافتاً الى أنّ “القوانين المالية الأميركية ليست مزحة، بل إنّها في الواقع ستؤدي الى تضييق مالي على “حزب الله”، معتبراً أنّ “هذه القوانين جاءت في وقت حرج جداً بالنسبة الى الحزب نظراً لما يمر به من أزمات متتالية تحديداً داخل الوحل السوري”.

وتوجه محفوض الى “حزب الله”، بالقول: “عودوا الى لبنان ولبننوا انتماءكم فالدولة وحدها الضامن والحامي والراعي، ولن تجدوا حمايات خارج الشرعية والجمهورية”.