• Subscribe to newsletter

إعتصام لأهالي عين دارة وقب الياس في ضهر البيدر

أقام أهالي عين داره وقب الياس اعتصاماً قرب مخفر ضهر البيدر، تضامناً مع بلديتي البلدتين وعضو بلدية عين داره ستيفن حداد، الذي تعرض لاعتداء من قبل 4 ملثمين على طريق ضهر البيدر قبل يومين. وقطعوا طريق ضهر البيدر لبعض الوقت.

شارك في الاعتصام وكيل داخلية الجرد في الحزب التقدمي الاشتراكي زياد شيا، منسق “التيار الوطني الحر” في عاليه بول نجم، رئيس هيئة قضاء عاليه في حزب “القوات اللبنانية” بيار نصار، نائب رئيس حركة التجدد الديمقراطي الدكتور انطوان حداد، ورؤساء بلديات: عين داره العميد فؤاد هيدموس، قب الياس جهاد المعلم، وبمهريه جوزيف ملكون، صوفر كمال شيا، ومختار عين داره انطوان بدر، وحشد كبير من المواطنين.

وألقى رئيس بلدية عين داره كلمة أشار فيها إلى أن “أهالي عين داره يتعرضون منذ فترة لمخطط هدفه كسر ارادة اهل البلدة لجعلهم يقبلون بمعمل الموت”، لافتا إلى أن “بيار فتوش توج اعتداءاته المتكررة بالاعتداء على ستيفن حداد”، وقال: “نحن لنا حق الدفاع عن أنفسنا، لكننا مؤمنين بأن حقنا هو سلاحنا، وبأن الدولة هي من يجب أن تأخذ لنا حقنا”.

وأضاف: “نحن لسنا خائفين، وحقنا بحسب القانون هو أن ندافع عن أنفسنا، وإذا لم تعطنا الدولة حقنا، فسندافع عن حقنا”.

وأكد أنّ “أهالي عين داره موحدون ضد معمل الموت”، مشيرا إلى أن “فتوش يحاول الايحاء انه بدأ بإنشاء المعمل، والحقيقة ألا حجر فوق حجر بعد، والارض لا تزال خالية من أي بناء أو أي أساس للبناء”، وقال: “إن فتوش عاث خرابا بجبل عين داره من خلال كسارته، وإن إرادة أهل عين داره والجوار قوية، ولن تنكسر”.

وتحدث رئيس بلدية قب الياس عن “الضرر الذي يقع على قب الياس وعين داره والجوار من معمل الاسمنت”، وقال: “لن نخمد أنفاسنا، بل سنخمد نفس من يريدون قتل الناس. قوتنا بالحق الذي نحمله، وهم ضعفهم يجعلهم يستعملون العصي”.

من جهته، قال مختار عين داره: “بعد الاعتداء على ستيفن، تغيرت المعادلة، والآن صارت لدينا معالجات خاصة فينا، وهذا المعمل هو لصناعة الامراض السرطانية”. وطالب “فتوش بسحب الرخصة لأن امواله جمعها من جبل عين داره”.

وقال نائب رئيس حركة التجدد الديمقراطي: “هذا الاعتصام رمزي، ونحن لسنا هواة قطع طرق، نحن تحت سقف الدولة، التي نطالبها بمنح أهل عين داره حقوقهم. إذا لم يتم توقيف الجناة الذين تعتدوا على ستيفن حداد خلال 48 ساعة ستكون لعين داره وقب الياس والجوار كلمة”.

بدوره، قال وكيل داخلية الجرد في الحزب التقدمي الاشتراكي: “أتينا للتضامن مع ستيفن حداد، فما أصابه اصاب كل شخص في منطقة عاليه وقب الياس. وأتينا أيضا لنقول لأهل عين داره إننا معهم، وسنبقى كما كنا منذ البداية”.

أما رئيس بلدية صوفر فقال: “لم نأت للتضامن مع ستيفن وبلدية عين داره، فستيفن والبلدية هما من يتضامنان معنا. نحن نقف هنا عن كل لبنان، وهذا المعمل هو معمل الموت البطيء”.

وأكد منسق “التيار الوطني الحر” في عين داره جورج بدر “استنكار التيار للاعتداء على ستيفن حداد”، مطالبا الاجهزة الامنية ب”متابعة القضية والتحرك الفوري لكشف المعتدين وانزال اشد العقوبات بهم”.

واستنكر رئيس هيئة قضاء عاليه في حزب “القوات اللبنانية” “الاعتداء على حداد”، مؤكدا “التضامن والوقوف بجانب بلدية عين داره والاهل في الجبل”، داعيا إلى “محاسبة المعتدين وفرض هيبة الدولة”، وقال: “إن المشكلة ليست في عين داره فقط، إنما هي مسألة وطنية تتعلق بأمن كل مواطن شريف”.

بدوره، أكد رئيس بلدية بمهريه “الوقوف مع عين داره واهلها”، داعيا “الدولة إلى التحرك ومحاسبة كل المشاركين والمحرضين في حادثة الاعتداء على حداد”.

واخيراً، تحدثت زوجة ستيفن حداد ميراي فشكرت “كل الذين تضامنوا مع ستيفن، مؤكد أنه “مستمر في الدفاع عن حق اهل عين داره”، وقالت: “من يريد ان ينشىء معملا للحياة لا ينصب كمينا للناس على الطرق”.