• Subscribe to newsletter

معتقلات الحوثيين… إجبار على التعري وشرب مياه المجاري!

 

كشف معتقلون في سجون ميليشيات الحوثيين الانقلابية، عن تعرضهم لأنواع مختلفة من التعذيب الوحشي، من بينها إجبارهم على التعري أمام بعضهم البعض، وشرب مياه الصرف الصحي.

جاءت اعترافات المعتقلين في سياق جلسة محاكمة بدأتها المحكمة الجزائية المتخصصة في صنعاء “محكمة أمن الدولة” لـ36 مختطفا لدى جماعة الحوثي المسلحة.

جلسة المحاكمة عُقدت في المجمع القضائي بصنعاء برئاسة رئيس المحكمة، المعين من قبل الحوثيين، القاضي عبده إسماعيل راجح.

وخلال الجلسة تحدث المختطف يوسف البواب، وهو دكتور في جامعة صنعاء، قائلاً “نحن في سجن الأمن السياسي نتعرض للتعذيب الوحشي حيث إنهم في إحدى المرات قاموا بتجريدنا من ملابسنا أمام بعضنا بعضا”.

وأضاف الأكاديمي السجين: “عذبونا وضربونا بالحديد وعلقونا لمدة خمسة أيام، وأرغمونا على شرب مياه المجاري، ويمنعوننا من الذهاب إلى الحمام، وبدلا من ذلك يجبروننا على قضاء حاجتنا في الزنازين داخل صحون”.

وأشار إلى أن أحد زملائه المعتقلين أصيب داخل السجن بفشل كلوي بسبب تعذيبه بصورة وحشية من قبل مسلحي جماعة الحوثي.

وطالب سلطة المحكمة التابعة للحوثيين، بنقلهم إلى سجن يخضع للدولة، ولا يتعرضون فيه للتعذيب.

وأشارت المصادر إلى أن القاضي الحوثي قرر تأجيل الجلسة القادمة إلى منتصف أيلول المقبل.

وفي غضون ذلك، أطلق نشطاء حقوقيون بالتنسيق مع رابطة أمهات المختطفين، حملة إلكترونية للتضامن مع المختطفين الـ36 الذين تحاكمهم الميليشيات الانقلابية بصنعاء.

ودعا البلاغ كافة الناشطين والإعلاميين والمنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام للمشاركة الفاعلة في الحملة التضامنية مع المختطفين الـ36 الذين يخضعون لمحاكمات باطلة في سجون ميليشيات الانقلاب.