• Subscribe to newsletter

ماكرون يدعو لتجنب تصعيد التوتر في مسألة كوريا

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، السبت 11 آب 2017، “الجميع الى تحمل المسؤولية وتجنّب أيّ تصعيد للتوتر”، بعد أيام عدة من السجال الحاد بين واشنطن وبيونغ يانغ.

وتشاور ماكرون السبت، هاتفياً مع نظيره الاميركي دونالد ترامب “بهدف دفع كوريا الشمالية الى الوفاء بالتزاماتها الدولية”، وفق الرئاسة الفرنسية.

واوضحت الرئاسة انّ “الرئيسين توافقا على البقاء على اتصال في الايام المقبلة”.

وفي وقت سابق، اعرب ماكرون في بيان عن “قلقه إزاء التهديد النووي والصاروخي المتصاعد من كوريا الشمالية”.

واعتبر انّ “النظام الكوري الشمالي يمارس حالياً تصعيداً خطيراً يشكل تهديداً جدياً لامن جيرانه، وكذلك لاستدامة النظام الدولي لحظر الانتشار” النووي.

واضاف: “في مواجهة هذا التهديد، على المجتمع الدولي اتخاذ إجراءات منسقة وحازمة وفعالة” من اجل دفع بيونغ يانغ الى “استئناف غير مشروط للحوار”.

وقال ماكرون انّ فرنسا “مع الأعضاء الآخرين في مجلس الأمن” تطالب كوريا الشمالية بـ”الامتثال فوراً لالتزاماتها الدولية والقيام بتفكيك كامل يمكن التحقق منه ولا عودة عنه لبرامجها النووية والصاروخية”.

كما اكد “تضامن فرنسا مع حلفائها وشركائها في المنطقة في الفترة الحالية”.

وتأتي مواقف ماكرون مع تصاعد التوتر بين بيونغ يانغ وواشنطن.

واكد البيت الابيض السبت، انّ القوات الاميركية مستعدة لحماية الولايات المتحدة وخصوصاً جزيرة غوام التي تشكل قاعدة اميركية استراتيجية في المحيط الهادىء، في حين اعلنت كوريا الشمالية انّها تعتزم اطلاق صواريخ على مقربة من هذه الجزيرة الاميركية.