• Subscribe to newsletter

عدد اللاجئين الروهينغا يبلغ عددا “غير متوقع”

 

أعلنت الأمم المتحدة، الثلاثاء، ارتفاع عدد لاجئي الروهينغا المسلمين الذين فرّوا من ميانمار إلى بنغلادش المجاورة إلى 370 ألفا منذ نهاية آب الماضي، بما يفوق توقعات سابقة وضعتها المنظمة الدولية.

وقال المتحدث باسم المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة جوزيف تريبورا إن “أعدادا من الروهينغا تقدر بـ370 ألفا دخلوا إلى بنغلادش بعدما هربوا من أعمال العنف في ولاية راخين منذ 25 آب”.

ويفوق هذا الرقم تقديرات سابقة للمنظمة الدولية توقعت فرار 300 ألف من أفراد أقلية الروهينغا، ووضعت الأمم المتحدة خطة إغاثية وفقا لهذا الرقم.

ويشير رقم 370 ألفا إلى ازدياد كبير في عملية النزوح، إذ كان عدد اللاجئين من الروهينغا حتى الاثنين 313 ألفا، وفق متحدث أممي.

وكان مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان صرح، الاثنين، بأن الروهينغا يتعرضون لعملية تطهير عرقي من قبل حكومة ميانمار.

وبدأت الأزمة الإنسانية في ميانمار في نهاية آب الماضي بعدما شن مقاتلون من الروهينغا هجمات على مواقع أمنية وعسكرية للحكومة التي سارعت إلى استغلالها من أجل طرد الروهينغا إلى بنغلادش ومنع عودتهم إلى مناطقهم.

وتقول الأمم المتحدة إن الروهينغا، التي تسكن ولاية راخين غربي ميانمار، هي الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم، إذ لا تعترف بهم حكومة ميانمار كمواطنين وتقول إنهم من بنغلاديش المجاورة، ويتعرضون للاضطهاد منذ عقود.