• Subscribe to newsletter

صور تودع بحزن كبير الشابين اللذين قضيا في جورجيا

شيّعت مدينة صور بحزن وأسى الشابين محمد قهوجي (35 عاماً) واسماعيل فارس (38 عاماً) اللذين توفيا اثر حادث سير مروع في العاصمة الجورجية تبليسي، خلال قضاء عطلتهما السنوية هناك، بموكب شعبي مهيب تقدمه النائبان ايوب حميد وعبد المجيد صالح ورئيس بلدية صور حسن دبوق واعضاء المجلس البلدية وفاعليات سياسية روحية واجتماعية وممثلون عن حركة “امل” و”حزب الله” وحشد من اهالي المدينة والجوار.

وقد جاب موكب التشييع شوارع مدينة صور، وقد أم الصلاة على جثمانيهما إمام المدينة وعدد من العلماء ليواريا الثرى في جبانة المدينة، ثم تقبلت عائلتا الفقيدين التعازي.

وكان الفقيدان قهوجي وفارس قد غادرا مدينة صور منذ اسبوع، في رحلة سياحية الى جورجيا، الا انّ الموت كان لهما بالمرصاد حيث تعرضا لحادث سير مروع، أودى بحياتهما على الفور.

وقد تم تقبل التعازي في مجمع الخضرا الديني الذي غص بالمعزين من كل المناطق الجنوبية.

وعبّر الشيخ أحمد مراد عن حزن اهالي الشابين واهالي صور، وقال: “بالامس ودع لبنان شهداء الجيش واليوم يودع خيرة شباب المدينة، انّه ليوم حزين في صور، والعائلتان مفجوعتان لهول الحادثة، وبدورنا نتقدم من ذوي الفقيدين باحر التعازي”.

بدوره، قال دبوق: “انها مأساة، فصور تشيع اليوم شابين في مقتبل العمر، ونحن كبلدية نتقدم بأحر التعازي لعائلتي الفقيدين”.

وعبر الاهالي وأقرباء الشابين عن حزنهم، وأجمعوا على أنّ “الموت هو قدر اللبنانيين حتى في رحلات الراحة، انّها مأساة كبيرة اليوم تشهدها صور”.