عون: لا حماية لأحد في ما يتصل بآفة المخدرات

أكد رئيس الجمهورية ميشال عون “اننا مجندون كبارا وصغارا للحد من تجارة وتعاطي المخدرات، ولن تكون هناك خيمة فوق رأس احد من المرتكبين والتجار والمروجين والمسهلين وحماتهم”، مضيفاً “أسعى جهدي لمتابعة هذا الموضوع والقيام بمعالجته من خلال العمليات الاستباقية التي نحقق نجاحات فيها”.

وقال عون خلال استقباله في قصر بعبدا وفدا من جمعية “جاد – شبيبة ضد المخدرات”: “إن ضحايا الادمان يتجاوزون ضحايا الحروب في العالم”، لافتا الى انه “في مقابل توسع تجارة المخدرات، فان لبنان بات يمتلك احدث التجهيزات لضبط تهريبها، وذلك رغم تعدد الوسائل المبتكرة”.

واعتبر انه “بقدر ما تمكنا من تجفيف موارد المخدرات، اكانت مرورا او للاستعمال المحلي، نكون قد نجحنا في عملنا”، منوها بـ”ما تقوم به القوى الامنية من جيش وامن عام وقوى امن داخلي وامن دولة في هذا المضمار”.

ووعد رئيس الجمهورية القيمين على المؤسسة بـ”مدهم بالمساعدة اللازمة”. وتوجه اليهم بالقول: “لا يمكننا ان نعفي احدا من المراقبة بمن في ذلك انتم، انطلاقا من ضرورة ان تستحصلوا على المعلومات من المدمنين بما يسهل عمليات التقصي عن المتورطين الاخرين”.