IMLebanon

باسيل: مجتمعنا ذواق ولكن لا رعاية له من الدولة

واصل مؤتمر الطاقة الاغترابية أعماله لليوم الثاني في “سي سايد أرينا”، وأطلق وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل خلالها الديبلوماسية الغذائية، في حضور الوزيرين رائد خوري وأواديس كيدانيان، ومستشار رئيس الجمهورية للشؤون الدولية النائب المنتخب الياس بو صعب.

واعتبر باسيل أن الديبلوماسية الغذائية “هي من أبرز النشاطات على مدى السنوات الخمس منذ النسخة الأولى لمؤتمر الطاقة الاغترابية. مجتمعنا اللبناني ذواق ولكن لا رعاية له من الدولة. ويجب إيلاء الأولوية في مهمة الديبلوماسي للتسويق للمنتج اللبناني وطرحه في سوق البلد المضيف، بمنأى عن خوض مفاوضات لتسهيل تصدير المنتج وخفض الرسوم الجمركية، بما يعود بالنفع على الاقتصاد اللبناني”، مشددًا على أهمية اتفاقية التبادل الحر مع أسواق دول “الميركيسور”.

وحفز باسيل المطاعم في لبنان على افتتاح مطاعم في دول الانتشار “نظرًا إلى ضخامة الاسواق الأجنبية والقدرة الشرائية العالية لشعوب بعض البلدان، وبالتالي فإن القرار بالدخول إلى الاسواق الخارجية سيتبعه جذب للزبائن الأجانب”.

وحض باسيل الديبلوماسيين على اعتبار العمل الديبلوماسي في مجال تسويق الطبخ والمنتجات الغذائية للبنان في البلدان المضيفة كعلامة فارقة.

وختم بأن “هذه المبادرة بإطلاق الديبلوماسية سيتبعها التزام من الديبلوماسيين”، معلنًا عن نشاطات تسويقية للتصنيع الزراعي في لبنان والخارج.

ووقع باسيل وخوري وكيدانيان والمدير العام لوزارة الثقافة علي الصمد ورؤساء النقابات المعنية إعلان النوايا.