• Subscribe to newsletter

شبان من النبطية الفوقا أقفلوا مكب “الصهريج”

أقفل عدد من الشبان من النبطية الفوقا مكب النفايات المعروف بمكب “الصهريج” الواقع عند أطراف البلدة الجنوبية – الغربية، بسبب الأضرار الصحية والبيئية التي يتسبب بها للأهالي والطبيعة.

واستقدم الشبان جرافة كبيرة وأقفلوا مداخل المكب بالسواتر الترابية، مانعين دخول أي شاحنة محملة بالنفايات.

وأشار الناشط الاجتماعي حسين توفيق غندور إلى أنه “طفح الكيل من هذه البؤرة الكريهة، هذا المكب ترمي فيه وللأسف بلدية النبطية الفوقا نفايات البلدة، ويتم استقدام شاحنات نفايات من العديد من القرى والبلدات، والمكب لا يراعي بالمبدأ اي شروط بيئية، فهو مكشوف ويتم حرق نفاياته أحيانا، وهناك كمية كبيرة من نفايات المستشفيات،” وموقعه في منطقة زراعية توجد فيها أبار جوفية يضاعف من مخاطره وملوثاته المسرطنة”.

وأضاف “لقد قررنا اقفاله اليوم بعدما بات الكثير من الأهالي مهددين بصحتهم، جراء الأوبئة والحشرات والروائح المنبعثة منه، وسنمنع أي شاحنة من القدوم إلى هنا، ولقد أبلغنا القوى الأمنية بتحركنا، ولا تهاون بعد اليوم بصحة أهلنا”.