• Subscribe to newsletter

“الأمن العام” يوضح سبب توقيف الشاب روني ضومط

أوضحت المديرية العامة للأمن العام أن الشاب روني ضومط “أوقف بناء لإشارة القضاء المختص للقائه السفير الإسرائيلي في السويد وزيارته السفارة الإسرائيلية عدة مرات وتواصله مع أشخاص إسرائيليين. وبالتحقيق معه اعترف بما نسب إليه وبناء لإشارة النيابة العامة أحيل الى القضاء المختص.”

وكان تناقلت بعض المواقع الإلكترونية مقالًا بعنوان “على خلفية توقيف الأجهزة الأمنية اللبنانية لشابين لبنانيين برقية عاجلة تسبق وصول جبران باسيل إلى واشنطن” ورد فيه أن التحالف الأميركي الشرق أوسطي للديموقراطية بعث ببرقية إلى وزير الخارجية الأميركية طالبه فيها بإدانة اعتقال ناشطين موارنة في لبنان وأن هذه البرقية جاءت عقب توقيف الأجهزة الأمنية اللبنانية للشاب السويدي من أصل لبناني روني ضومط واستدعاء رئيس الاتحاد السرياني الماروني المهندس أمين اسكندر للتحقيق على خلفية مشاركتهما في العام2017 في مؤتمر ثقافي في نيويورك هدف الى إحياء اللغة الآرامية”، بحسب بيان الأمن العام.

وأكدت المديرية أنها “ستبقى تلاحق العملاء الإسرائيليين أينما وجدوا وتهيب بوسائل الإعلام توخي الدقة والموضوعية في تناولها للمعلومات خاصة المتعلقة بملفات العمالة”.