• Subscribe to newsletter

قاسم: إذا استمر لبنان على قاعدة تجاذب المصالح فسيبقى في حالة اهتراء

أشار نائب الأمين العام لـ “حزب الله” الشيخ نعيم قاسم إلى أن “لبنان يتميز بنعمة التعايش بين الطوائف، وهي نعمة حقيقية أن نعيش معا ويحترم بعضنا البعض الأخر وأن نتعاون في هذا المجال، لكن النقمة والمصيبة هي الحالة الطائفية التي تطبع كل الأداء والمسار، وهنا تأتي أهمية القيم، فإذا كنا نريد قيمة تجمعنا فقيمة المقاومة يمكن أن تجمعنا وكذلك قيم الحق والتحرير والاستقلال، لكن عندما يذهب الكثيرون إلى مصالح الطوائف ومصالح الأشخاص داخل الطوائف فعندها يبدأ التضارب بين لغة المصالح الأنانية ولغة القيم التي تجمع بين اللبنانيين، وعندما نعمل في لبنان على القيم، يعني أن الحقوق والواجبات للمواطنين تتساوى، وعندما نعمل على لغة المصالح يعني أن لا نعاقب من طائفة إلا إذا عاقبنا من طائفة أخرى ظلما وعدوانا، وأن لا نصلح منطقة طائفة إلا إذا أصلحنا منطقة طائفة أخرى”.

وتابع، خلال افتتاحه “ملتقى القيم العاشورائية التربوية – التأصيل وسبل التسييل: “كل واحد يصل إلى موقع أو وزارة يأخذ لطائفته أو جماعته تحت عنوان أن الدولة غنيمة للمصالح وليست ضامنة أو ضابطا لمصالح الناس، نحن ندعو إلى أن نبدأ عمليا بترجمة القيم الإنسانية على صعيد المواطن الواحد والبلد الواحد بأداء عملي يساوي الحقوق والواجبات بين الأفراد والمناطق في التنمية والأحكام والأمن وفي السياسة وفي كل شيء، لأننا إذا استمررنا في لبنان على قاعدة التجاذب في المصالح فإنه لن تقوم قائمة للبنان، وسيبقى في حالة اهتراء وستكون التراجع قائما ومستمرا”.