أبي رميا وقائمقام جبيل في حصارات.. وتحرك لأهالي البلدة

زار عضو تكتل “لبنان القوي” النائب سيمون أبي رميا بلدة حصارات في قضاء جبيل للكشف على الدجاج النافق المرمي بين منازل البلدة، بحضور قائمقام قضاء جبيل نتالي مرعي خوري، آمر فصيلة قوى الأمن الداخلي في جبيل الرائد كارلوس حماتي، مدير مكتب جبيل في أمن الدولة الرائد ربيع الياس، وممثلين من وزارة الصحة ووزارة شؤون مكافحة الفساد بالإضافة إلى مختار البلدة.

وخلال الجولة، أخذ ممثل وزارة الصحة عينات من الدجاج المبعثر للكشف عليهم كما جال على مزارع دجاج أخرى في المنطقة للتأكد من سلامة الطيور.

بدوره، أثنى النائب أبي رميا على “سرعة استجابة الوزارات المختصة وتحركها خصوصا وزير البيئة طارق الخطيب”، متمنيا “إصدار نتائج التحاليل الطبية سريعا على العينات التي أخذت من أجل التأكد من عدم وجود تلوث بيئي خطير ولتجنب تفشي المرض في المزارع قائلا: “أتمنى من الرأي العام عدم تضليل الأمور بانتظار التحاليل الطبية”.

من جهة أخرى، تابعت قائمقام جبيل نتالي مرعي خوري موضوع الدجاج النافق الذي رمي في وادي البلدة. فزارتها بتعليمات من محافظ جبل لبنان القاضي محمود مكاوي، وبحضور طبيب القضاء ورئيس قسم الصحة الدكتور شوقي الحلو، مستشار وزير الدولة لمكافحة الفساد في حكومة تصريف الأعمال المحامي وديع عقل، الطبيب البيطري كمال غوش ممثلا وزارة الزراعة، آمر فصيلة جبيل في قوى الأمن الداخلي الرائد كارلوس حاماتي، رئيس مركز أمن الدولة الرائد ربيع الياس ومختار البلدة الياس الحويك، حيث تمت معاينة مزارع الدجاج في البلدة، وتم أخذ عينات منها لمطابقتها مع الدجاج النافق لمعرفة الأسباب على أن تصدر النتائج في الأيام القليلة المقبلة.

وأعلنت أنها “تلقت اتصالا من وزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال طارق الخطيب أبلغها فيه أن فريقا فنيا من وزارة البيئة سيزور البلدة للاطلاع على ما حصل ووضع تقرير مفصل. كما أعطى المحافظ مكاوي تعليماته بعدم بيع الدجاج من أي مزرعة دواجن في البلدة قبل صدور نتائج الفحوصات ومعرفة أسباب نفوق الدجاج حفاظا على سلامة المواطنين”.

في غضون ذلك، دعا أهالي البلدة وهيئة قضاء جبيل في “التيار الوطني الحر” إلى تحرك في ساحة البلدة عند الرابعة بعد الظهر رفضا واحتجاجا على رمي دجاج نافق في وادي حصارات.