كيروز: الدولة اللبنانية مدنية

تعليقًا على اعتبار رئيس المجلس النيابي نبيه بري أن “الدولة المدنية في لبنان هي الحل الجذري لكل الأزمات التي يواجهها نظامنا السياسي”، اعتبر النائب السابق إيلي كيروز أن “الخطاب السياسي في لبنان يجب أن يبتعد عن كل ما من شأنه أن يسيء إلى سلامة أو صحة المفاهيم والمصطلحات الدستورية والسياسية الثابتة والعلمية”.

وأشار، في بيان، إلى أن “الدولة اللبنانية الحالية، دولة لبنان الكبير، دولة الدستور والجمهورية، دولة الميثاق والاستقلال، هي دولة مدنية”، مؤكدًا أن “الدولة اللبنانية الحالية هي دولة لا دين لها وهي دولة تحترم جميع الأديان والمذاهب، ولقد نص الدستور اللبناني على أن هذه الدولة تضمن حرية الاعتقاد وتحترم أنظمة الأحوال الشخصية، وأن هذه الدولة تميّز بشكل صريح بين الدين والسياسة بدلًا من اختزال الدين في السياسة أو تأسيس السياسة على يقينيات دينية مطلقة”.

وأضاف: “إن المفاهيم والأسس التي ترتكز عليها الدولة اللبنانية والتي حددها الدستور هي كلها مدنية: هي دولة العيش المشترك والقانون والديمقراطية والقضاء المستقل وحقوق الإنسان”.