خريس: “ما حدا يجربنا”

أكد عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب علي خريس “اننا مع إنعقاد القمة العربية الإقتصادية في بيروت، لكن ما طالب به رئيس مجلس النواب من تأجيل لهذه الجلسة يعود لأسباب جوهرية، ومن اولى هذه الأسباب مناقشة بند إعادة إعمار سوريا”، متسائلا “كيف يتم مناقشة هذا الأمر في ظل غياب سوريا عن القمة، كذلك الأمر ينسحب علينا وكيف ستنعقد في ظل حكومة تصريف أعمال وإحتمال غياب العديد من الرؤساء وعدم حضورها، لأن لا حكومة في لبنان لهذه الأسباب مجتمعة يطالب الرئيس بري بتأجيلها”.

ولفت خريس من صور، الى “ان حركة أمل إعترضت في العام 2002 على حضور الوفد الليبي لحضور القمة آنذاك، واليوم لا يزال القسم الأكبر من النظام البائد يشغل مناصب عليا في ليبيا، حتى ان هناك مطالبة بعودة سيف الإسلام لتولي السلطة في ليبيا”.

وقال: “ما حدا يجربنا، قضية الإمام موسى الصدر قضية لا مزح فيها، فهي قضية بحجم الوطن وليست قضية صغيرة، ومن يحاول التقليل من اهميتها هو واهم”، مضيفا “حتى لو وجهت الدعوة للوفد الليبي يمكن ان يصل هذا الوفد الى المطار لكنه من المستحيل ان يدخل الأراضي اللبنانية”، ومؤكدا “ان الحل هو في تأجيل القمة لتتضح الامور اكثر وتنجلي بعض الحقائق”.