قبيسي: خلافاتنا لا قيمة لها أمام المؤامرات الخارجية

أشار النائب هاني قبيسي الى “ان المؤامرة كبيرة، ونحن في لبنان لا يمكن ان نبقى غارقين بهذه الخلافات التي لا قيمة لها امام المعادلة الاقليمية والدولية. لا قيمة لها امام المؤامرات وما يحاك ويدبر. لبنان بأمس الحاجة للحفاظ على وحدته وتماسك اهله وشعبه، فلا مكان للطائفية في وطن ينشد الحرية والكرامة والنصر ولا مكان للطائفية واسرائيل تهدده كل يوم”.

وأضاف قبيسي من بلدة القصيبة: “في ظل واقع سياسي اقتصادي ممزق، على الساسة في لبنان ان يعوا كل المخاطر المحيطة بلبنان وان ينطلقوا الى معالجتها وترتيب امورها، فلبنان بلا حكومة منذ اكثر من ثمانية اشهر واذا كان بعض الساسة في لبنان لا ينتبهون لحجم المخاطر الحاصلة في منطقتنا، اعتقد بأنهم لا يجب ان يكونوا بمواقعهم فهذا الواقع الخطر يهدد لبنان يوميا”.

وتابع “لا نستطيع الدفاع عن اجوائنا ومياهنا الاقليمية، نحن بحاجة ان نمكن جيشنا الوطني من امتلاك اسلحة تحمي لبنان واجواءه حتى لا ينتهك سيادتنا احد لأن اختراق سيادتنا هو اهانة لكل الشعب اللبناني، وللاسف لا يوجد على ساحتنا احد يعترض او يصرح ولا من يقول ان واجبنا هو الدفاع عن ارضنا وعن سيادتنا”.

وأضاف قبسي “لبنان بلا حكومة لا يستطيع مواجهة الوضع الاقتصادي والمعيشي للناس، ولا الاعتداءات الصهيونية والمؤمرات الخارجية لأنه لا سقف سياسيا لهذا الوطن بدون حكومة. وسمعنا اخبارا جيدة بأن الحكومة ستشكل قريبا وهذا ما نريده ونسعى له لننتقل من واقع الفراغ والضياع والانهيار الى واقع وجود حكومة وسلطة سياسية، ترعى وتهتم بمشاكل الشعب والوطن”، خاتماً “نحن بحاجة الى وقفة ضمير حقيقية من الجميع، لأن لبنان لم يعد يحتمل ما يحصل فلتنقذوا لبنان من مخاطر كبيرة، لا يعرف احد حجمها ولتتداركوا هذه المخاطر لننتقل الى واقع افضل”.