اختتام محاكمة موقوف شارك بخطف راهبات معلولا

أنهت المحكمة العسكرية الدائمة، برئاسة العميد الركن حسن عبدالله، محاكمة السوري ثائر مشكاف، المتهم بـ”الانتماء الى تنظيم جبهة “النصرة” الإرهابي، والقيام بأعمال إرهابية والمشاركة في عملية خطف راهبات دير معلولا في سوريا لمصلحة التنظيم”، ومحاكمة أيمن مشكاف المتهم بمساعدة ثائر على الاختباء في لبنان والتواري عن الأنظار، وتسهيل عملية محاولة الهرب إلى تركيا.

واعترف ثائر مشكاف، في معرض استجوابه، بأنه ضابط منشق عن جيش النظام السوري، واشترك في معركة السيطرة على بلدة معلولا السورية، ومحاصرة الدير الذي تولته كلّ من جبهة “النصرة” وجبهة “تحرير القلمون” و”فرقة الغرباء”، وتحدث عن الهجوم الذي نفذ على الدير، مشيرًا إلى أنه لم يشترك شخصيًا في عملية الخطف، لكن “فرقة الغرباء” التي كان يقودها تولت محاصرة الدير ونصب حاجز عند مدخله، وأنه كان في عداد المجموعة التي حاصرت الدير.

ونفي مشكاف مشاركته بأي عمل عسكري أو أمني في لبنان، وأكد أنه بعد سقوط القلمون السوري انتقل إلى عرسال، ومنها إلى بيروت محاولًا السفر إلى تركيا ولكن الأمن اللبناني أوقفه.