“حملة إنقاذ مرج بسري”: مشروع السد يهدد البيئة

أوضحت “الحملة الوطنية لإنقاذ مرج بسري” أن “سد بسري الكارثي يشكّل جزءًا من مشروع جر مياه الأولي والليطاني إلى بيروت الكبرى بقرض من البنك الدولي تحت شعار “تأمين مياه الشرب للمواطنين”، وسوف يتم لهذه الغاية تجميع مياه القرعون وبسري في بحيرة جون، وجرها مسافة 70 كيلومترا إلى بيروت، بتكلفة باهظة تفوق المليار و200 مليون دولار، بالرغم من أن مياه الليطاني لا يمكن تكريرها، فهي ملوثة بمعدلات قياسية، وتحتوي على معادن ثقيلة وبكتيريا مميتة تسبّب أمراضًا مستعصية منها، مرض السرطان”.

وأشارت، في بيان، إلى أن “وثائق البنك الدولي تؤكّد أن كميات المياه سوف تتوزع سنويًا على النحو التالي: 60 مليون متر مكعب من القرعون، 60 مليون متر مكعب من بسري، و45 مليون متر مكعب من مصادر أخرى في الجنوب، هذه الأرقام الرسمية تؤكد أن سد بسري الكارثي، لا يمكن أن يؤمّن الكميات التي يزعمها مجلس الإنماء والإعمار”.

وأضافت: “في المحصّلة، لن يكتفي المشروع ببناء سد عشوائي جديد على فالق زلزالي ناشط، وتدمير أراضي الشوف وجزين والقضاء على مجرى نهر الأولي فحسب، بل سوف ينقل مياه القرعون الآسنة إلى سكان بيروت وجبل لبنان أيضًا، هذا وقد اقترح العديد من الخبراء اعتماد بدائل أكثر فعالية وأقل كلفة وضررًا على البيئة والإنسان، غير أن مجلس الإنماء والإعمار ومن وراءه مصرّون على زيادة الديون وتدمير الإرث البيئي والثقافي، وتعريض حياة مليوني لبناني للخطر”.