قاسم: مكافحة الفساد يجب أن تبدأ من الوزراء والمسؤولين

رأى نائب الأمين العام لـ”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم ان “المكافحة الجدية والحقيقية تبدأ مع تشكيل الحكومة، ويجب أن تبدأ من الرأس، من الوزراء، من المسؤولين، من المعنيين، كيف سنكافح الفساد؟ سنكافحه من خلال تشريع القوانين وتعديلها، ومن خلال حض أجهزة الرقابة والمحاسبة لتقوم بواجبها والقضاء ليقوم بواجبه والكشف عن مكامن الفساد أمام الرأي العام ومواجهة هذا الفساد وملاحقة الهدر حيث يكون موجودا”.

قاسم، وفي ذكرى انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية وذكرى القادة الشهداء، قال: “نحن في حزب الله ننظر إلى الحكومة الجديدة على أنها محل خدمة للناس وإدارة صحيحة على المستوى السياسي في البلد، وهي ليست للمكاسب الشخصية ولا للمكاسب الطائفية ولا للمكاسب الحزبية، الحكومة محل عطاء وتضحية وهذا ما نرمي إليه. وزراء حزب الله سيعطون النموذج في الأداء الحكومي كما أعطوه سابقا، أي أن لديهم نظافة الكف والاهتمام بخدمة الناس وتصويب معالم الحكومة بما يتناسب مع مصالح الناس، وإبداء وجهة النظر الصحيحة للرأي العام. اليوم بدأنا بتجربة ولم يمر علينا أسبوع، وإذ بوزير الصحة يحقق مجموعة من الانجازات دفعة واحدة خلال هذه الفترة القصيرة.”

وتابع: “كان هناك 105 أطباء متعاقدين مع وزارة الصحة مهمتهم التفتيش في المستشفيات من أجل إعطاء البدلات لمعاينة المرضى أو لمعالجة المرضى كي يصار الى التدقيق في الفواتير أو ما شاكل، هؤلاء كانوا يتقاضون رواتب ويجلسون في بيوتهم لأن هناك تعاقدا مع شركة هي التي تتكفل بهذا الأمر وتكلف ملايين الدولارات، أول عمل قام به الوزير لم يجدد التعاقد مع الشركة وطلب الأطباء ال105 وقال لهم أنتم اليوم ستتحملون مسؤولية متابعة المستشفيات، وإذا عرفت أن واحدا منكم تقاضى رشوة أو زور أو قام بأي عمل معين فسأحيله مباشرة على القضاء، ومن ينجح ستكون له مكافأة مناسبة تنسجم مع وضعه، وهذا إنجاز كبير”.

وختم: “ثمة إنجاز آخر، فقد وجدنا حلا لمشكلة مستعصية منذ سنوات هي مشكلة مستشفى الفنار، وكل هذه الفترة لم يسجل أن مريضا في حالة طارئة لم يدخل المستشفى بسبب عدم قدرته، ثمة خط ساخن مع الوزارة، فهم يتصلون ويقررون إدخاله الى أي مستشفى، هذا وما زلنا أول أسبوع، بالتأكيد الانجازات ستكون كبيرة ومتعددة إن شاء الله.