“لبنان القوي”: مهلة الـ100 يوم بدأت.. والإصلاح ممكن

أكد أمين سر تكتل “لبنان القوي” النائب إبراهيم كنعان أن “مهلة المئة يوم بدأت للحكومة وكل دقيقة لها أهميتها لذلك وضعنا ىلية لمتابعة العمل بين وزراء ونواب التكتل وبينهم وبين الجهات الحكومية والأهلية والمناطقية”.

وأضاف، بعد اجتماع التكتل” :كل كلام عن خرق التضامن الوزاري لا أساس له وكلام بو صعب في ميونخ يرتكز على أكثر من توافق عربي ودولي وكانت هناك تهنئة على المقاربة التي قدمها ونطمئن أن كلامه ليس خرقاً للبيان الوزاري”.

وشدد على “حريص التكتل على التضامن الوزاري وكل ما يحصل هو لمصلحة البلاد وموضوع النازحين السوريين يجب أن لا يخضع للتجاذب وقد وضع رئيس الحكومة في نتيجة الزيارة ونحن آخر من يريد التمايزات والخلافات في ما يخص الحكومة وإنتاجيتها”.

وأردف: “سنستفيد من الجلسات التشريعية وجلسات المساءلة لإيصال صوت الناس ونأمل أن تكون مهلة المئة يوم للحكومة حافزاً للإنتاج والرقابة التي يجب أن يقبل بها الجميع والفساد ليس قدراً يجب التعايش معه والإصلاح ممكن”.

وأشار إلى أن “موازنة بلا إصلاح تعني أننا نرجع إلى الوراء وقطع الحساب والحسابات المالية مطلوب ويوم قلنا أننا ضد التسوية المالية فلكي نصل إلى قطع حساب سيصدر في وقت قريب”.

وأعلن أن “التفتيش قدّم أرقامه في ما خص التوظيف ومن يريد مناقشتها فليتفضل إلى المجلس النيابي لا عبر الإعلام”، مؤكدا أن “لجنة المال ستبدأ بجلسات متلاحقة حول الملف لترفع تقريرها للمعنيين”.

وختم: “ما يطالب به الناس هو أولويات الحكومة وليس أهم من الكهرباء والمطالب الاجتماعية والموازنة الإصلاحية”.