الحسن عرضت مع حرب أمورا إنمائية تتعلق بالبترون

عرضت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن مع الوزير السابق بطرس حرب الأوضاع العامة في لبنان وأمورا إنمائية تتعلق بمنطقة البترون.

وقال حرب بعد اللقاء: “كانت مناسبة قدمت التهنئة للوزيرة بتوليها منصبها الجديد، وهنأتها أيضا على التدابير الأولى التي اتخذتها والتي تركت انطباعا ممتازا لدى المواطنين، كما كان الوضع الأمني والسياسي محور حديثنا وكانت وجهات نظرنا متساوية وهو بأن يعامل كل الناس بالتساوي وأن تفصل السياسة عن السلطة الادارية لاسيما على مستوى المحافظين والقوى الامنية وشؤون الناس الحياتية”.

أضاف: “لقد كنت مسرورا جدا بأن الحسن كانت معي بهذا الاتجاه لإحياء الدولة التي يجب أن تكون في خدمة كل المواطنين موالين ومعارضين وليس في خدمة الحاكمين”.

وأوضح أنه “كانت هناك بعض المطالب المتعلقة بمنطقة البترون، ونأمل أن تكون وزارة الداخلية ضابطة الأمن وقادرة على إعطاء انطباع بأن الدولة هي دولة قانون ومؤسسات”.

كما التقت الحسن مدير مشروع هيئة إدارة الكوارث في رئاسة الوزراء زاهي شاهين، وتم البحث في ملف إدارة الكوارث من كل جوانبه.

وبحثت مع سفير تونس في لبنان كريم بودالي للعلاقات اللبنانية – التونسية في ضوء الزيارة التي قامت بها الوزيرة إلى تونس بداية الشهر الحالي ولقاءها بعض المسؤولين التونسيين والتركيز على التنسيق في عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك.

وقال بودالي: “تشرفت بلقاء الوزيرة وجددت لها التهاني لمناسبة تعيينها وزيرة للداخلية وتمنيت لها النجاح في مهامها”.

ولفت إلى أن اللقاء “كان شيقا وتداولنا في مجمل المواضيع التي تهم البلدين وتهم المنطقة العربية عموما، وتطرقنا إلى واقع التعاون بين تونس ولبنان وخاصة بين وزارتي الداخلية في البلدين واستعرضنا الإمكانات المتاحة لتعزيز هذا التعاون على المستوى الأمني وتبادل المعلومات في المستقبل وتأطيره ووضع الآليات وبرنامج لتبادل الزيارات بين الوفود وتنشيطه في القريب العاجل”.

وعرضت الحسن مع سفيرة أستراليا ربيكا غرندلاي للعلاقات اللبنانية -الأسترالية والمساعدات التي تقدمها الحكومة الأسترالية للبنان والمتعلقة بدعم المجتمعات المضيفة للنازحين السوريين في لبنان.

ونوهت السفيرة الأسترالية بـ”التعاون الأمني بين الأجهزة الأمنية اللبنانية والأسترالية في عملية مكافحة الإرهاب”.

وتم عرض “واقع السجون والمبادرات التي قدمتها أستراليا للبنان في هذا المجال، فضلا عن مواضيع التعاون المستقبلي المشترك”.

واستقبلت الحسن وفدا نسائيا من “تيار المستقبل” ضم عضوات من المكتب السياسي ومن قطاع المرأة، وتحدثت باسم الوفد عضو المكتب السياسي نوال مدللي مؤكدة “أن الزيارة هي لتهنئة الوزيرة على شغلها لهذا المنصب الذي هو الأول في العالم العربي”.

وأضافت: “نحن نفتخر بقرار الرئيس سعد الحريري تعيين سيدة في وزارة أساسية في لبنان والعالم العربي، وأثنينا على القرارات التي اتخذتها في انطلاقة عملها خصوصا لجهة السجون وموضوع النازحين، فضلا عن التدابير والتعاميم التي أصدرتها والتي تصب في مصلحة المواطن والبلد”.

والتقت الحسن رئيس المنظمة الدولية الثقافية والبيئية زكار الساكهي، الذي وضعها في أهداف وعمل المنظمة على المستوى العالم، والأطر الممكن أن تساهم في دعم المشاريع المتخصصة بالبيئة والثقافة في لبنان.