IMLebanon

الحريري: نأمل تنفيذ كل المشاريع المخصصة في “سيدر” لطرابلس

أكد رئيس الحكومة سعد الحريري أن “لا شك أن طرابلس تستأهل الكثير، وخلال المراحل السابقة التي مررنا بها، كانت هناك الكثير من الخلافات السياسية بين الأفرقاء السياسيين في طرابلس وخارجها”، أملا أن “ننفّذ كل المشاريع التي خصصناها في “سيدر” لهذه المدينة وللشمال لأن هذه المنطقة هي منطقة محرومة فعليا ويجب علينا أن نقدم لها الكثير من المشاريع”.

وأضاف، خلال زيارته للنائب السابق أحمد كرامي في دارته: “سألني البعض لماذا لم آت إلى طرابلس قبل اليوم، والسبب هو أنني منهمك بتشكيل الحكومة التي استغرقت تسعة أشهر. أما اليوم فالمهم هو أن نعمل وننتج لكي يلمس المواطنون النتائج على الأرض”.

وختم: “يوم الأحد هو يوم انتخابات وديما جمالي هي مرشحتنا”، أملا أن “يشارك أهل طرابلس في هذه الانتخابات ويمارسوا حقهم في صناديق الاقتراع. مرشحتنا هي ديما جمالي لأنها إمرأة تمكنت أن تحقق الكثير من الإنجازات في الجامعة الأميركية في بيروت وكلنا يشهد للجامعات في لبنان التي كان كل العالم العربي يرسل أبناءه للدراسة فيها، وخاصة الجامعة الأميركية التي تعمل بطريقة علمية نحن بحاجة لها في المجلس النيابي لتحديث القوانين، وديما تتقن هذا الموضوع اتقانا جيدا. سنكمل هذه المسيرة معكم وبمشاريع كثيرة آتية لطرابلس”.

بدوره، قال كرامي: “أهل طرابلس يطالبون الحريري بالإنماء وهو مسؤول عن ذلك، وقد سمعت ما قاله بإننا إذا اطلعنا على مضمون “سيدر” سنرى أنه يلحظ إنماء كبيرا لمدينة طرابلس وللشمال ككل”.

وأضاف: “لقد شهدت طرابلس خلال السنوات الماضية تعاقب عدد من رؤساء الحكومات والوزراء والنواب وأنا من بينهم، فماذا قدمنا لهذه المدينة؟ لم نستطع أن نعمل كما يجب”.

وأردف: “نريد أن نحمّل الحريري كل التبعات. لم يُنجَز أي شيء لهذه المدينة، هذا صحيح لذا نحن نأمل منه أن يخدم هذه المدينة وكأنها مدينته. كذلك نحمله موضوع الموقوفين الإسلاميين فأكتافه عريضة، وهو جبل لا تهزه الرياح، ولكن يجب علينا أن نقف إلى جانبه خاصة وإننا لم نتمكن من القيام بأي شيء حيال هذه المواضيع”.