IMLebanon

جبق: التقشف يكون في كل الأماكن إلا القطاع الصحي

رعى وزير الصحة العامة جميل جبق، في إطار جولته في عدد من المستشفيات والمراكز الصحية في منطقتي الزهراني وصور، حفل افتتاح مستشفى الفقيه في خيزران، في حضور النواب محمد رعد وميشال موسى وعلي عسيران وعلي خريس، ممثلين عن النائبين بهية الحريري وأسامة سعد.

وأشار جبق إلى أن “قطاع الاستشفاء الخاص في لبنان يشكّل ما نسبته 80 بالمئة من حاجة وزارة الصحة لاستكمال علاج الشعب اللبناني”، لافتا إلى “أننا اليوم في لبنان، من ضمن اربعة ملايين نسمة، لدينا مليون وثمانمائة الف مواطن لا يشملهم اي ضمان او اي هيئة ضامنة، وهؤلاء يريدون أن يتطببوا على حساب وزارة الصحة، ومستشفيات وزارة الصحة لا تكفي، فكان لا بد لنا من الشراكة مع المستشفيات الخاصة”.

وأمل بأن “نحصل على دعم المجلس النيابي لتأمين موازنة تكفي الحاجات، حيث ان الدولة بحالة اقتصادية سيئة وتعتمد حالة التقشف، لكن التقشف يكون في كل الاماكن ما عدا القطاع الصحي”، مؤكدًا “أنني لن اتراجع عن أي كلمة قلتها، فمن اليوم وصاعدا لن يموت مريض على ابواب المستشفيات وأنا بنفسي سأقفل هذا المستشفى الذي مات احد على بابه بداعي الفقر وهو مريض”.

ثم انتقل جبق لتفقد النزلاء في “دار الكاظم” التابع لجمعية “الإمداد” الخيرية في منطقة الحوش- البرج الشمالي، والذين نقلوا اليه من مركز الفنار منذ ثلاثة أشهر.

بعد جولة في أقسام المركز، أشار جبق إلى ان “زيارة اليوم هي للاطلاع على أوضاع مجموعة من المرضى الذين نقلوا من مستشفى الفنار بعد معاناة نفسية واجتماعية وصحية سيئة جدا”، وقال: “أتينا لنرى كيف يعيشون، ووجدنا ان المستشفى هنا يقوم بكل الواجبات والمهام، ونزولهم هنا أفضل من نزولهم في بيوتهم. هنا تقدم لهم كل الحاجيات الصحية والاجتماعية والغذائية وبكل معاييرها”.

وردا على سؤال عن مستشفى صور الحكومي، أوضح أن “له وضعية خاصة”، وأن “إدارته تابعة للجيش”، وقال: “ليس لدينا من مانع بزيارته في وقت لآخر وعند تأمين مستلزماته”.

وأضاف: “ما يهمنا هو الإكثار من هذه المستشفيات، لأن التكافل الاجتماعي في مجتمعاتنا مهم جدا ونظرا للضائقة المالية هناك العديد من الذين تقدموا بالعمر او من المعوقين او من الذين يعانون من مشاكل وليس لديهم من يساعدهم، لذلك نشد على اياديكم ونشكركم على هذه المؤسسة التي تأوي الكثير من الناس”.

كما زار جبق، يرافقه عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسين جشي، مستشفى قانا الحكومي، حيث تفقد مختلف الأقسام مطلعا على الحاجيات الأساسية، وكان في استقباله مدير المستشفى الدكتور محمد صايغ والأطباء ورئيس بلدية قانا محمد عطية وأعضاء المجلس البلدي ومخاتير قانا وفاعليات.

وألقى جبق كلمة قال فيها: “من عجائب الدنيا السبع والتي أصبحت في هذا البلد 9 أو 10، أن اثنين من المستشفيات الحكومية التي زرتها خلال جولاتي، ليس عندها قدرة تشغيلية بسبب عدم وجود سقف مالي يسمح لها بالقيام بدورها”.

وأضاف: “عندنا هنا في قانا مستشفى ممكن ان يستوعب 40 سريرا ويشغل كمستشفى رعاية أولية بسبب عدم وجود الامكانات رغم وجود طاقم بشري”.

وتعهد بتأمين المستلزمات الضرورية للمستشفى ووضعه على لائحة أولويات الوزارة.