IMLebanon

وزير الصحة عن تهريب اللقاحات: “سوالف”

رأى وزير الصحة في حكومة تصريف الاعمال حمد حسن ان “ما يحصل اليوم هو تفلت تدريجي من إجراءات كورونا، وهذا خطر وأنا أنبّه المواطنين من إعادة سيناريو تموز 2020”.

وقال حسن في حديث لقناة “الجديد”: الحديث عن تهريب اللقاحات أو تسييس توزيعها “سوالف”، وإذا حدث أمر مماثل في مركز معين فهذا الامر يدين إدارة المركز ولا يدين وزارة الصحة.

وأكد  حسن ألا رفع للدعم عن الدواء، وقال: هناك لجنة بدأت بالكشف على المستودعات ووجدت 50% من الأدوية موجودة فيها وابتداءً من الخميس سيبدأ تحرير هذه الأدوية بعد إقرار مصرف لبنان الموافقة المالية عليها، موضحاً انه “لا خوف من أسعار الأدوية المخفضة فهذا التخفيض هو نتيجة لائحة الأسعار التي وضعتها الوزارة أخيراً”.

وتابع: “الجامعة اللبنانية تجري فحوصات كورونا في المطار وهي تجري تحليل لكل فحص لكشف أي مصاب بكورونا المتحور عند وصوله، ونحن على تواصل دائم معهم”.

وأضاف “الإنجاز الذي تحقق أنه في عز الأزمة وصلنا إلى نسبة إشغال 98% من الأسرة ولم يمت أي شخص في البيت ولم نشاهد في لبنان ما شاهدناه في إيطاليا والهند”، لافتاً الى ان “هناك تقاربا بين العدد التراكمي للإصابات في لبنان والعدد التراكمي للمواطنين الذين تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح، لكن هناك فرق شاسع في أعداد الوفيات بين الطرفين”.

وقال وزير الصحة: بدأنا أمس بتلقيح الموظفين في القطاع العام وبحلول منتصف تموز سنصل إلى نسبة 70% من المناعة المجتمعية في لبنان.

وتابع “هناك 900 ألف سجلوا على المنصة ولم يتلقوا أي جرعة حتى الآن، وسننتهي من تلقيحهم بالجرعة الأولى من “فايزر” بحلول حزيران”، لافتاً الى ان  هناك حالة وفاة واحدة لشخص تلقى “أسترازينيكا” قيد الدرس والتحقق، أما باقي اللقاحات فهناك 8 حالات يتم التحقق منها.

وأوضح حسن أنه “لمن سجل على المنصة ولم يحضر في موعده عليه إعادة التسجيل ووضع رقم هاتف آخر”.

وتوجه وزير الصحة للمواطنين قائلاً: لا تسمحوا لأحد بأن يبتزكم واللقاح سوف يصل إلى الجميع، “حرام تدفعوا 10 دولار عاللقاح”، فاللقاح سيصل إلى الجميع مجاناً “ومش مأخرين”.