IMLebanon

عوده: نسأل الله أن يحمي الوطن ويُقيمه من عثرته

لفت متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عوده، خلال لقاء عام أقيم في مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي  لمناسبة تسلم المدير العام الجديد للمستشفى الدكتور مروان نجار مهامه الى أن “هذا اللقاء الجامع، بعد كل ما أصاب هذا المستشفى جراء تفجير مرفأ بيروت، وما أصاب ويصيب لبنان حتى اليوم، لهو علامة مشرقة ونحن نشكر الله أن المستشفى نهض من تحت الأنقاض وها هو مستمرٌ في خدمةِ محيطه والوطن، ونسأل اللهَ أن يحمي هذا الوطن ويُقيمه من عثرته”.

وأضاف عوده: “اليوم يجتمع إخوةٌ يهتمّون بصحة الإنسان وراحته، تحت رعاية القديس جاورجيوس حامي هذا الصرح وحامي بيروت. مَن يأتي إلى المستشفى يتوخّى العناية بجسده المريض لكنه يحتاج أيضاً إلى الرعاية النفسية، إلى المحبة والاهتمام والمعاملة الإنسانية وهي عوامل تساهم في الشفاء والتعافي.”

وأشار الى أن “هذه المؤسسة التابعة للكنيسة تحرص على المحافظة على القيم التي تعلّمها الكنيسة ورأسُها يسوع المسيح الذي بَذَل نفسه من أجل خلاص العالم. وكل عنصر من عائلتها له دوره وأهميته ومكانته لأن المؤسسة ليست حجراً بل هي عناصر بشرية تتفانى في خدمتها من أجل خير الإنسان”.

وتابع: “هذه المؤسسة العريقة التي شارفت على القرن ونصف القرن، مرّ بها إدارات وأطباء وموظفون أعطوا من علمهم وخبرتهم ومحبتهم لكي تستمر. لكنّ الإدارات تتغيّر أما المؤسسة فباقية. لذا، أود أن أشكر المدير الذي يغادرنا، الأستاذ إدغار جوجو، على ما أعطاه للمستشفى خلال السنوات التي أمضاها في خدمتها، كما أود أن أرحّب معكم بالمدير الجديد الدكتور مروان نجار، الذي يحمل معه خبرةَ أربعين سنةً في حقلَيْ الطب والإدارة، والذي شاء الإنضمام إلى هذا المستشفى الذي تخرّج منه طبيباً ثم سافر إلى الولايات المتحدة للإختصاص، وها هو يعود إليه، ونتمنى له النجاح في مهمته”.

بدوره، وعد نجار أن يكون “الخادمَ الأمين للأمانة التي سُلِّمت إليه”. ثم عرض برنامجَ عملِه، مركزا على “ثقافة التغيير كضرورة للبقاء على اطلاع والانتقال إلى المعايير الدولية”.

وحدد صفات القيادة وتوقعاتها، مشددا على “الحاجة إلى تبني بيئة تعليمية ونظام واضح وشفاف في المجالات كافة، مع الأخذ في الاعتبار مصلحة المستشفى والمرضى”.