IMLebanon

جعجع: للاتفاق على إسم واحد لرئاسة الجمهورية

جدد رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع التأكيد ان الانتخابات الرئاسية المقبلة تكتسب اهمية قصوى فاما ستتوقف بعدها عذابات الشعب اللبناني او ستتفاقم اكثر فأكثر، لذا شدد على ان عنوان انتخابات الرئاسة هذا العام هو اتفاق فرقاء المعارضة كافة على اسم واحد للرئاسة كي يشكّلوا اكثرية تنجح في ايصال رئيس جديد.

جعجع تحدث في عشاء أقامته منطقة المتن الشمالي في القوّات اللبنانيّة – مكتب الشؤون الإجتماعية في مطعم “Domaine de Mar Chaaya” في مار شعيا – برمّانا والذي يعود ريعه لتأمين القرطاسية لتلامذة العام الدراسي المقبل، في حضور أعضاء تكتل الجمهورية القوية النواب رازي الحاج، غادة أيوب، نزيه متى وملحم رياشي ممثلا بهيلدا منيّر، رئيس حزب الاتحاد السرياني العالمي إبراهيم مراد، الأمين العام السابق الدكتور غسان يارد، الأمين العام المساعد لشؤون المصالح نبيل أبو جوده، منسقي المناطق، رؤساء بلديات ومخاتير، رؤساء المراكز وعدد من الشخصيات بالإضافة الى حشد من اهالي المتن وقواتيين.

ولفت جعجع الى انه “في كل مرحلة يواجه شعبنا اشكالاً مختلفة من الصعوبات، ففي السبعينات تعرض اللبنانيون عسكريا ووجوديا حينها لم يتوانَ رفاقنا في تلك المرحلة لحمل السلاح والاستشهاد دفاعا عن شعبنا. اما اليوم فهم يتعرّضون معيشيا واجتماعيا واقتصاديا وهنا تكمن ساحة المعركة الفعلية وهي دعم اللبنانيين في هذا السياق ولا سيما انهم بأمس الحاجة لنا”.

اضاف: “هذا العشاء مخصص لجمع تبرعات لجهاز الشؤون الاجتماعية في منطقة المتن الشمالي كي ينجح كما كل سنة في تأمين القرطاسية وبعض اللوازم المدرسية للطلاب الذين قسى عليهم الدهر ما يعدّ مناسبة كبيرة ومهمة باعتبار ان الناس تتطلع الى مبادرات مماثلة تساهم في تحقيق مساعدات اكبر.”

وشدد على ان “ما نقوم به اليوم ينصب في صلب قضيتنا التي نتمسك بها ونناضل من اجلها من خلال هذه الوسيلة في الوقت الحاضر بغية اجتياز هذه المرحلة الصعبة كما جرت العادة في المراحل الاصعب”.

واذ حيا منسق منطقة المتن الشمالي بيار رزوق وزينة معوض وجهاز الشؤون الاجتماعية المركزي والحاضرين، رأى جعجع ان “كل ملبغ يعطى مهما كان صغيرا يساعد انسانا آخر لسدّ حاجة معينة وبالتالي سينال مانحه اضعاف ذلك”.

وآثر رئيس “القوات” على التأكيد ان “ما حصل مع المطران موسى الحاج هو موضوع سياسي بامتياز والهدف منه ايصال رسالة للبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، هذا الصوت الصادح ان من بكركي او من الديمان بهدف الضغط عليه كي يخفف من طروحاته ومواقفه او “يوقفها” لأنها تضايق مشروعهم”.

وذكّر ان “القاضي عقيقي مرتكب لأكثر من 20 مخالفة أولها مخالفته للحكم الصادر عن المحكمة العسكرية ذاتها في تاريخ 5 ايار 2022 والذي ينص على عدم صلاحية هذه المحكمة في البت في القضية”.

كما تطرّق جعجع الى “انتخابات رئاسة الجمهورية واهميتها هذا العام باعتبار انها اما ستضع حدا فاصلا بين ما نمر به اليوم وما مررنا به في السنوات العشر السابقة او سنستمر على هذا المنوال للسنوات الست المقبلة، اي اننا اما سنخرج من جهنم الذي نعيشه تباعا الى الارض ونتقدم تدريجيا او سنغرق فيه اكثر فأكثر”.

من هنا شدد على ان “هذه الانتخابات تكتسب اهمية قصوى فاما ستوقف عذابات الشعب اللبناني او ستزيدها الى الاسوأ”، لذلك جدد جعجع التأكيد ان “الاهم يكمن في اجراء التغيير المطلوب في انتخابات رئاسة الجمهورية، الامر الذي لن يحصل الا اذا اتفقت كل جماعات المعارضة التي تشكل اكثرية على اسم واحد فتنجح  في ايصال رئيس جديد وهذا هو عنوان المعركة هذا العام”.

وكشف ان “”القوات” تعمل على هذا الموضوع وهي لم تسعَ يوما الى موقع شخصي او مكاسب شخصية، ولكن ما يهمها التغيير المطلوب من خلال رئيس ليس من ضمن فريق الممانعة، لانه اذا استطاع المحور الذي يسمي نفسه “محور الممانعة” ايصال رئيس جديد فهذا يعني انه “على الدنيا السلام” على الاقل للسنوات الست المقبلة.”

وختم: “لذلك نصب تركيزنا على هذا الموضوع، وصلّوا كي ننجح في جمع المعارضة على اسم واحد نخوض معه الانتخابات الرئاسية ونفوز بها لنفتح صفحة جديدة من تاريخ لبنان”.

يمكنكم أيضًا قراءة:
جعجع يطالب القضاء بالتحرك ضد عقيقي
جعجع عن “هبة” الفيول الايراني: لنتحضّر للكهرباء!