IMLebanon

شرف الدين عن ملف النازحين: نتائج إيجابية الأسبوع المقبل

استقبل رئيس الجمهورية ميشال عون، في قصر بعبدا، وزير المهجرين عصام شرف الدين وعرض معه أوضاع وزارته، إضافة الى موضوع النازحين السوريين في لبنان.

وقال شرف الدين بعد اللقاء: “سعدت اليوم بزيارة رئيس الجمهورية وتناولت معه ملف عودة النازحين السوريين الى بلادهم، وزيارتي المرتقبة الى سوريا اواخر الأسبوع الجاري، يومي الاحد والاثنين. وقد حظيت بتشجيع ومباركة من فخامته لان هذا الموضوع حيوي وانساني وله ضرورات اقتصادية في ظل ما يعاني منه لبنان”.

واضاف: “ان شاء الله ستكون لدينا نتائج إيجابية بحلول يومي الاثنين والثلثاء المقبلين لا سيما وان الهيئات السورية المعنية تمد يدها للتعاون، كما ان هناك تحضيرات لانجاح اللقاءات، وورقة عمل تتضمن خريطة عودة كاملة وفكرة تأسيس لجنة رباعية من الدولة اللبنانية تنسق وتتابع مع اللجنة في سوريا، واني متفائل جدا”.

وتابع شرف الدين: “لا اعد باقفال ملف النازحين نهائيًا، لكن يكفي ان نضع القطار على السكة لنصل الى بر الأمان. عرضنا فكرتنا كوزارة مهجرين وحظيت بموافقة الرؤساء ومجلس الوزراء بإعادة 16 الف نازح شهريا بما يتناسب مع القدرة الاستيعابية للدولة السورية لأننا نريد للنازحين عودة آمنة وكريمة”.

وأردف: “الدولة السورية تعهدت بانشاء مراكز إيواء مع كل مسلتزماتها من بنى تحتية وطرقات وكهرباء ومياه شفة وصرف صحي ومدارس ومستشفيات في اقرب مكان مع تأمين وسائل نقل عام بأسعار مقبولة جدا، ومساعدة المزارعين على العودة الى اراضيهم. مع الإشارة الى ان الفكرة تقوم على مبدأ العودة الى القرى والبيئة نفسها التي نزح النازحون منها، ونحن متفائلون ان شاء الله.

كما اشار شرف الدين الى أنّ “هناك لجنة عودة النازحين السوريين الى بلادهم المؤلفة من سبعة وزراء ويترأسها رئيس مجلس الوزراء”، موضحًا انه “لم يتم تغييبي عن اجتماع الامس في قصر بعبدا، ذلك ان الاجتماع كان مرتبطا باختصاص المجتمعين وما طرح في بروكسل من دمج وهو مرفوض رفضا كليا والامر من مسؤولية وزيري الخارجية والشؤون الاجتماعية، بالإضافة الى موضوع الذين يدخلون بطريقة غير شرعية شهريا والذين يستلزم امرهم تأطيرا وقوننة هما من مسؤولية مديرية الامن العام وقد كان اللواء عباس إبراهيم حاضرا”.

وختم: “اننا في عملنا نكمل بعضنا البعض، وجميعنا، كلجنة نتحدث في اطار ووفق منطق واحد. ومهمتي هي التعاطي مع الدولة السورية والهيئات المعنية بالامر وتكوين ملف عن كل ما يتعلق بعودة النازحين، بدءا بالمفوضية مرورا بالسفراء وصولا الى المبعوثين كي نتمكن من معرفة ما يريده هؤلاء وما يمكن تنفيذه ومتابعته. واني على تنسيق كلي مع جميع الوزراء”.