• Subscribe to newsletter

هل ينجح “حزب الله” بضرب السُنّة من الداخل؟ (بقلم طوني أبي نجم)

  كتب طوني أبي نجم ما جرى عقب تسريب الفيلم المصوّر عن تعذيب الموقوفين الإسلاميين في سجن رومية يأتي ضمن خطة واضحة المعالم بدأت تؤتي ثمارها. ولمن خانته الذاكرة لا بد من تذكيره بأن “انتفاضة الاستقلال” إثر اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري قامت على مثلث مؤلف من المسيحيين والسنّة والدروز. قبل الـ2005 عجز المسيحيون لوحدهم… اقرأ المزيد

“حزب الله” يجهض مخطط “الأخبار- ويكيليكس”! (بقلم رولا حداد)

ابتهجت جريدة “الأخبار” بتبني وثائق ويكيليكس الأخيرة التي تناولت عمل وزارة الخارجية السعودية، ونشرت كل ما يمكن بنظرها أن يسيء الى المملكة العربية السعودية. أرادتها “الأخبار” أن تكون جزءًا من حملة “حزب الله” ضد المملكة، فإذا بالسحر ينقلب على الساحر، فيضطر الحزب أن يكون أول طرف لبناني يصدر بيان نفي لما ورد في هذه الوثائق،… اقرأ المزيد

نعيم قاسم بين جوائز “نوبل” و”غرامي”! (بقلم رولا حداد)

    بقلم رولا حداد     يصرّ نائب الأمين العام لـ”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم على ممارسة أقصى درجات الديماغوجية السياسية والإعلامية في محاولة يائسة لتبرير كل ما يقوم به حزبه المنخرط في المشروع الفارسي في المنطقة حتى آخر مقاتل! آخر إبداعاته وتجلياته الإعلامية تمثل في كلامه الأحد 14 حزيران من بلدة الحلوسية الجنوبية… اقرأ المزيد

رئيس الوهم (بقلم  باسم أبو زيدان)

  كتب باسم أبو زيدان ذكرني كلام الشيخ نعيم قاسم إما العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية وإما الفراغ بالكلام الذي قاله الموفد الأميركي ريتشارد مورفي عشية الإستحقاق الرئاسي في العام 1988 إما مخايل الضاهر وإما الفوضى. يومها كان العماد عون واحد من بين ثلاثة رفضوا هذا الإملاء الأميركي وهم إلى جانب عون البطريرك صفير والدكتور… اقرأ المزيد

من “مخايل الضاهر أو الفوضى” الى “ميشال عون أو لا رئاسة”! (بقلم طوني أبي نجم)

  بقلم طوني أبي نجم   في العام 1988 أطلق الموفد الأميركي الى لبنان ريتشارد مورفي شعاراً شهيراً هو “مخايل الضاهر أو الفوضى”، وذلك بعد جولات مكوكية بين بيروت ودمشق للبحث في الاستحقاق الرئاسي. لا يزال الشعار عالقاً في أذهان اللبنانيين، وخصوصاً أن مورفي نقله عن الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد. وبالفعل هذا ما حصل،… اقرأ المزيد

التعطيل لن ينجح من دون إنقلاب! (بقلم رولا حداد)

كتبت رولا حداد ثمة منطقان يتحكّمان بمسار الأمور في لبنان اليوم. منطق تعطيل عمل كل المؤسسات الدستورية، بدءًا من رئاسة الجمهورية، تحت شعار أنه لا يجوز انتخاب رئيس للجمهورية ما لم يكن رئيساً قوياً بتمثيله السياسي والشعبي. وبطبيعة الحال فإن الإصرار على إبقاء الفراغ في الموقع الدستوري الأول في البلاد، عنيت موقع رئاسة الجمهورية، يؤدي… اقرأ المزيد