IMLebanon

بماذا نحتفل في “عيد التحرير”؟

      عاماً بعد عام يشعر لبنانيون كثيرون بأن “عيد المقاومة والتحرير” هو فرضٌ واجب أكثر مما هو مناسبة تثير رغبة بالاحتفال، وأنه صار عبئاً بدل أن يكون مادة فخر ومحفزاً على الأمل بالمستقبل والبناء.   يتحمل “حزب الله” والممانعون الذين يحتضنهم مسؤولية إفراغ العيد من محتواه وتحويل الذكرى المجيدة الى نكبة مديدة بفعل… اقرأ المزيد

“الدولة المدنية” وأصل العلَّة

    ساحرة عبارة “الدولة المدنية” ومثيرة لآمال عراضِِ لدى لبنانيين كثيرين سئموا النظام الطائفي البغيض وتوسَّموا في ثورة المواطنية في 17 تشرين بشائر تغيير يكرّس علاقة الفرد بدولته، بعيداً عن سطوة الطائفة أو ترهيب بعض رجال الدين المتعصبين وغير المتبحِّرين بالدين.   المهم ألّا يغرق “نواب التغيير” في طرح “الدولة المدنية” جاعلين منه عنواناً… اقرأ المزيد

أحجامٌ تطيح الأوهام

    تقول نتائج الانتخابات للبنانيين إن جهنم العهد ليست مؤبدة، وإن المواطنين المقهورين ليسوا “خالدين” في نار “المنظومة”، وإن فك رهن القرار الوطني محتوم بقوة أصوات السياديين والتغييريين الذين أكدوا أن لبنان ليس ساحة إقليمية مستباحة، وبيروت ليست عاصمة رابعة سيطرت عليها طهران، بل حضن ثورتي ” 14 آذار” و”17 تشرين” اللتين تقاطعتا في… اقرأ المزيد

إقترعوا للسيادة… واحذروا الرماديين

  هذا ليس نداء لحض اللبنانيين على رفع حواصل الاقتراع، ولا هو دعوة الى انتخاب لائحة محددة أو شخص ما. إنما هو رجاء ان يدرك كل من تصل اليه هذه الكلمات أن 15 أيار يوم مفصلي وأنه مسؤول أمام الوطن وضميره ومستقبل أبنائه بالتحديد، والصوت الذي سيضعه في الصندوق سيحدد مصير لبنان الدولة والنظام ومستقبل… اقرأ المزيد

“بيوتات”… ومافيات

      كلما اقتربت الانتخابات أو حمي وطيسها، ينبري بعض أيتام السلطة وورثة الزعامات المحلية للإعلان أن اللبنانيين يعيشون في نقص معيب لغياب ممثلي “البيوتات” عن المشهد السياسي، أو لأفول نجم مَن كان يُمنّي النفس بالكرسي وعزة التربع في موقع الآباء والأجداد. و”البيوتات السياسية” تعبيرٌ ما كان ليدخل معجم الكلام لولا أن بدلاء الإقطاع… اقرأ المزيد

شهداء 6 أيار… “ذخائر” الصحافة الحرّة

    ليس “عيد شهداء الصحافة” الذين قضوا في 6 أيار 1916 مناسبة لتمييزهم عن لبنانيين كثيرين دفعوا حياتهم قتلاً ام جوعاً بفعل استعمار بني عثمان الذي رَبَض على صدر البلاد 400 عام، بل هو افتخار متواضع بمن كانوا في الخطوط الأمامية، رصاصُهم أقلامهم، وتُرُسُهم صدورهم، واستشهدوا تحت راية الحرية المؤسِّسة لمعنى لبنان.   لا… اقرأ المزيد