IMLebanon

مسيحيّو الجنوب 3… الواقع يناقض «الهوبرات»

  سياسة   تقرير     شكّلت زيارة رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل، يوم السبت الماضي، إلى الدائرة الجنوبية الثالثة (النبطية ومرجعيون وحاصبيا وبنت جبيل)، مناسبة لإثارة قضية التصويت المسيحي الذي يشكل نسبة 10% من مجمل الناخبين، ولا يتمثلون سوى بمقعد مسيحي واحد(أرثوذكسي) تبعاً للتوزيع الطائفي   في أحد اللقاءات الانتخابية، في العاصمة، احتدم النقاش… اقرأ المزيد

حزب الله والمشروع الذي قد يغيّر معالم المواجهة المقبلة

  للمرة الثانية، يحتل موضوع «الفساد والملف الإداري» صدارة الاهتمام في خطابات الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله. مرحلة جديدة افتتحها حزب الله، مضيفاً الى القضايا الكبرى والاستراتيجية الملقاة على عاتقه الملفات الداخلية، لا سيما منها قضايا الفساد والدَّين العام   بدءاً من «المرحلة الحساسة» التي سيصل اليها البلد إذا «واصلنا السير كما كنا… اقرأ المزيد

في البقاع الشمالي لائحة لا يجمع أعضاءها إلا الصورة

   رهان على خرق في المقاعد المسيحية والشيعية لم تترك لائحة تحالف المستقبل والقوات اللبنانية وعدد من المرشحين الشيعة المستقلين في البقاع الشمالي شعاراً يفيدها إلا واستخدمته. لا بد من تذكير “أهلنا في بعلبك ــ الهرمل” بـ”وصية الإمام المغيب السيد موسى الصدر”. “كلنا ضد العدو الإسرائيلي والعدو التكفيري، ولكن أليس لنا حقوق؟“.   تتنافس خمس… اقرأ المزيد

نوابنا… الأكثر والأقل اجتهاداً

    شتّان ما بين فرنسا أم غالبية تشريعاتنا، ولبنان ملك اللامساءلة واللامحاسبة. من بلد أوقف احتياطياً رئيس جمهوريته السابق نيكولا ساركوزي، إلى بلد ندر أن يحاسب فيه رئيس أو وزير أو نائب، فكيف بنائب لا يحضر إلا جلسة تشريعية واحدة على مدى تسع سنوات ولايتيه الأصلية والممددة   في ساحة النجمة وسط العاصمة بيروت،… اقرأ المزيد

14 آذار… دفن بلا مراسم

    ولدت الأمانة العامة لقوى 14 آذار في ربيع عام 2008، بلا إعلان، وطويت صفحتها في عام 2017 بلا إعلان. هكذا يأتي الرابع عشر من آذار 2018 يتيماً، وقد تشتّت جمع أمانته العامة وصاروا كلهم أيتاماً في انتظار مأوى سياسي جديد على مدى عقد من الزمن، كان موعد الاجتماع الأسبوعي للأمانة العامة لقوى الرابع… اقرأ المزيد

عندما يساوي السيد 127 نائباً بحسابات الحريري

    يختصر الفريق المعارض للائحة ائتلاف حزب الله وحركة أمل في البقاع الشمالي، معركته بعنوان واحد: إسقاط جميل السيد. هذه المعركة أولاً، مباشرة، وثانياً، تجند لها إمكانات، وثالثاً، تحرّض لأجلها سفارات غربية وعربية، ورابعاً، تجنّد أدوات محلية، وخامساً، تحاول الاستفادة من مناخات اعتراضية أو احتجاجية ضمن البيئة الحاضنة للائحة الائتلافية نفسها.   لعل الأكثر… اقرأ المزيد