IMLebanon

%70 من مياه الأنهار غير صالحة للريّ

     نحو 30% من مياه الأنهار غير صالحة للسباحة و70% منها غير صالحة للري. الأسوأ، بحسب دراسة حديثة، هو أن نحو 46% من عيّنات بكتيريا الـe.coli الموجودة في مياه الأنهار اكتسبت قدرة على مقاومة عدد كبير من الأدوية المضادة للالتهابات   في الخامس من تموز الجاري، خلص تقرير للمجلس الوطني للبحوث العلمية (راجع الأخبار… اقرأ المزيد

القضاء يلاطف قَتَلة النساء

  القضاء «يلاطف» قتَلة النساء: خفض عقوبة قاتل زوجته بسبب «حسن السلوك»!     «حسم» ثلاث سنوات من مدة الحكم هي «الهدية» التي منحتها محكمة الاستئناف المدنية الناظرة في قضايا تخفيض العقوبات لقاتل لطيفة قصير. ارتأت المحكمة التي ترأسها القاضية أميرة شحرور «مُكافأة» المجرم الذي اغتصب طليقته وأمّ طفليه وعذّبها لثلاث ساعات بسبب «حسن سلوكه»… اقرأ المزيد

«جمهورية المولّدات»: اللبنانيون رهائن «وزراء الطاقة»!

    فيما يُعدّ انتظار «كهرباء الدولة» ضرباً من الجنون، فإن غالبية المُقيمين باتوا رهائن لدى «وزراء الطاقة» في «جمهورية المولّدات اللبنانية». هؤلاء، اليوم، يفرضون تقنيناً على التقنين الرسمي ويتحكّمون بمسار حياة الناس وموعد نومهم وأكلهم وكل ما يتعلق بشؤون معيشتهم   في الأيام القليلة الماضية، وصلت ساعات التقنين التي فرضها أصحاب مولدات الاشتراك في… اقرأ المزيد

دعاوى واتهامات بـ «تركيب ملفات» والصرف التعسّفي: «إمبراطورة» تحكم قسم التمريض في «الحريري»؟

    دعاوى عدّة رفعها ممرّضون وممرّضات في مستشفى رفيق الحريري الحكومي في بيروت ضد رئيسة قسم التمريض ورئيس مجلس الإدارة بتهمة «تركيب ملفات» بهدف الطرد التعسفي. وبعيداً من هذه المزاعم، وما إذا كانت تتضمّن تجنياً على المدّعى عليهما، إلا أن الاتهامات المتشابهة التي ترد في الدعاوى تشير إلى شوائب قانونية كثيرة تحيط بآلية صرف… اقرأ المزيد

عاملات المنازل: لبنانيّات محلّ الأجنبيّات… والاستغلال مستمر

    أدّت الأزمة الاقتصادية الى بوادر «ظاهرة» حلول لبنانيات محلّ الأجنبيات في قطاع العمالة المنزلية. لكن عدم شمول قانون العمل لهذا القطاع وغياب الحماية للعاملين فيه يبقيان على استغلال العاملات، سواء كن مهاجرات أم لبنانيات   قبل أيام، باشرت مريم (لبنانية تبلغ 32 عاماً من العمر) العمل في الخدمة المنزلية، «سرّاً»، لدى إحدى العائلات… اقرأ المزيد

الدولة للمعوّقين: «بلّوا» بطاقة الشؤون و«اشربوا ميّتها»!

    بات عدد كبير من المستشفيات يمتنع عن الاعتراف ببطاقة الإعاقة التي تعطيها وزارة الشؤون الاجتماعية للأشخاص المعوقين، والتي تكفل تسديد الجهات الضامنة لفارق الفواتير الاستشفائية. لسان حال المستشفيات: «بلّوا البطاقة واشربوا ميّتها»!   قبل نحو عقد، كانت أرقام البنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية تُشير إلى أن 15% من المُقيمين في لبنان يعانون من… اقرأ المزيد