IMLebanon

جمهورية “أبو حرقوص”

    يعرف رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي أنه لن يتمكن من الذهاب إلى مكان عام من دون أن يتم التعرض له شعبياً.   فالشعب يدينه ويدين غيره من المسؤولين، ولا يتوانى عن ملاحقتهم في مطعم أو مقهى أو ملهى وتحميلهم مسؤولية الجحيم الذي يعاني منه بفضلهم. ربما لهذا كان خارج البلاد عشية تكليفه، وفي… اقرأ المزيد

واشنطن والرياض: مواجهة حزب الله (لا تأليف الحكومة) أولاً

    رمى الرئيس المكلف نجيب ميقاتي حجراً كبيراً من الرهانات على الخارج. باستثناء باريس، لا يحظى ميقاتي بغطاء الضلعَين الآخرَين للمثلث الدولي الذي يمسك بزمام الأمور، واشنطن والرياض. فتأليف حكومة من عدمه بالنسبة إليهما سيّان، وأيّ مسار لا يتوافق مع مشروعهما بمواجهة حزب الله لا يعنيهما   باكراً، بعدَ تكليف الرئيس نجيب ميقاتي، باغتَت… اقرأ المزيد

الرياض من الحريري إلى ميقاتي: العلامة سلبية

    رغم الغموض الذي يحوط بمسار اجتماعات تأليف الحكومة بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف، في الأيام الأخيرة، ما إن وطأ كل منهما المنطقة المحرّمة في الآخر، يرجّح مرجع رسمي نسبة التأليف وإن بفروق قليلة، لا تزال في حسبانه غير كافية لبعث التفاؤل   شرعت مغادرة السفير السعودي وليد البخاري بيروت الأربعاء الفائت، في طرح… اقرأ المزيد

ديل كول يعبث بأمن الجنوب: إحياء فكرة كاميرات التجسّس | فرنسا وأميركا تفشلان في تعديل مهمّة «اليونيفيل»

     فيما يتوقّع أن تمدد مهمة اليونيفيل في الجنوب من دون تعديلات تذكر، يستمر ديل كول بانحيازه الواضح للعدوّ عبر خطة العودة للحديث عن نشر كاميرات للمراقبة في الجنوب، بعد التمديد للقوة الدولية. بينما يحاول العدوّ الإسرائيلي استغلال الأزمة اللبنانية عبر إشاعة أخبار عن تهريب أسلحة ومخدرات عبر الحدود والترويج لمشروع «الجدار الطيّب»  … اقرأ المزيد

مشروع ميقاتي: تفاوض لا اتفاق مع صندوق النقد؟

  صندوق النقد «طُفّش» من لبنان على يد «حلفائه»: مصرف لبنان، المصارف، قوى سياسية ونوابها من الذين تربطهم مصالح مع القطاع المالي. الخلاف بين «الفريقين» يتعلّق بخسائر مصرف لبنان والمصارف وكيفية معالجتها، إعادة هيكلة المصارف، إجراء التدقيق الجنائي في «المركزي». شروطٌ كان مطلوباً من حكومة سعد الحريري نسفها والاستعاضة عنها بالاستيلاء على الأملاك العامة لتعويض… اقرأ المزيد

ميقاتي وحكومة «المسار» والمصير!

  كان الرئيس نجيب ميقاتي أول الذين خرجوا من الاستشارة النيابية مع الرئيس ميشال عون يوم الاثنين الماضي، واكتفى بأن يقول للصحافيين كلمة واحدة: «راجع»، ومنذ تلك اللحظة تلاحقت مجموعة كبيرة من التحليلات والتصريحات السياسية، أجمعت على التساؤل: أهلاً بالراجع، ولكن متى وعلى رأس أي حكومة وكيف؟ لا حاجة للذهاب بعيداً.. يكفي أن يتوقف المراقب… اقرأ المزيد