مقدمة نشرة أخبار “OTV” المسائية ليوم الإثنين في 20/3/2017

انتظرها اللبنانيون من السلسلة، فجاءتهم من قانون الانتخاب. إنها البشرى السارة التي نجحت مزايدات البعض، وشعبوية البعض الآخر في دحرها ولو موقتا، عن ربع مليون عائلة لبنانية… فرئيس الحكومة أبدى انفتاحا من بعبدا، ووزير الداخلية الذي لمس اصرارا رئاسيا مستمرا على قانون يجسد الميثاق ويطبق الدستور، أعلن من القصر الجمهوري ان اجراء الانتخابات النيابية المقبلة مستحيل بلا قانون جديد، وان النسبية في القانون الجديد مبدأ لا مفر منه، تماما كالتأجيل التقني. وهذا ما يعني عمليا أن ثلاثية “لا للستين… لا للتمديد… لا للفراغ” باتت أقرب إلى الواقع أكثر من أي يوم مضى، علما ان نهاد المشنوق تحدث من بعبدا عن “نيسان” موعدا محتملا للحل المرغوب من الجميع، والانفجار الذي لا يريده أحد… أما في موضوع السلسلة، وفيما كانت الأنظار متجهة إلى المؤتمرين الصحافيين لكل من وزير المال علي حسن خليل ورئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان، اللذين(2) حاولا تمييز قمح الضرائب المطروحة عن زؤانها، حاول شبان من الحراك المدني خطف الأضواء بمحاولة الدخول الى مبنى وزارة المال، بذريعة طلب حضور مؤتمر علي حسن خليل ومحاورته، بعدما قابلوا دعوة الحريري لهم أمس الى الحوار بعبوات المياه الفارغة، على عكس بعض الشعارات المرفوعة، التي يتناول حيثياتها تقرير للزميلة جوزفين ديب ضمن النشرة المسائية.

المصدر: OTV
2017-03-20

Comments