IMLebanon

“الجماعة الإسلامية” تجاوزت “قطوع” عكار… ولكن

  سعت قيادة «الجماعة الإسلامية» إلى لملمة تداعيات ما رافق تشييع قياديَّيها في عكار، مصعب سعيد خلف وبلال محمد خلف، من ظهور مسلّح وإطلاق نار منفلت من عقال التنظيم والقانون والشرع، وعملت على تحديد الخسائر السياسية التي غيّبت حقيقة مشاركة آلاف المشيعين في الجنازة وغطّت على توافد نواب وفاعليات عكار والشمال لتقديم واجب العزاء وعلى… اقرأ المزيد

عباءة سعودية لجعجع… وتجديد حماية “الطائف” من دار الفتوى

  جاءت الساعات القليلة الماضية لتجلي الغبار عن كلّ ما أُثير حول لقاء معراب سواء في ما يتعلّق بالموقف من اتفاق الطائف والدستور، أو في ما يرتبط بالعلاقة مع المملكة العربية السعودية ومحاولات تصوير موقف «القوات» على أنّه خارج سياق التوجّه العام للرياض محلياً وإقليمياً، فجاءت زيارة الوفد القواتي الرفيع إلى دار الفتوى وتجديده الثوابت… اقرأ المزيد

مَن المستفيد مِن تمزيق المعارضة وشيطنة “الجماعة”؟

      ينقسم المشهد السياسي في لبنان الآن إلى شطرين: الأول تداعيات مؤتمر معراب التي تذهب نحو تكريس المزيد من الانقسام في صفوف معارضي «حزب الله»، والثاني الانخراط في شيطنة «الجماعة الإسلامية» وتحويلها إلى رديف لـ»الحزب» في الخطاب السياسي للمعارضين أنفسهم، وكأنّ هؤلاء دخلوا في حفلة تذابح داخلية لا أحد يعلم تداعياتها مع انسداد… اقرأ المزيد

عودة اللاجئين السوريين إلى سوريا… ضرورة سنّية

  بالتوازي مع ارتكاب مجموعة سورية جريمة خطف وقتل منسق «القوات» في جبيل باسكال سليمان والتداعيات التي تسارعت في الأيام التالية، نشأت موجتان في أوساط الرأي العام، الأولى تدعو إلى ضرورة فتح ملف عودة اللاجئين السوريين في لبنان إلى بلدهم، بينما انتشرت دعوات مضادة ترفض عودتهم وتدعو إلى الإبقاء عليهم باعتبارهم من السنّة بالتوازي مع… اقرأ المزيد

طرابلس في مواجهة “شبّيحة” الفلتان الأمني

  تشهد طرابلس حراكاً متداخِلاً لفرض الأمن بعد اشتباكاتٍ خطرة بين مجموعات تابعة لبعض أصحاب المولّدات في المدينة القديمة وتفشّي جرائم السلب قرب المقرات الأمنية وعلى بعد خطوات من منزل وزير الداخلية في وضح النهار وأمام العامة، مقابل نضالٍ يخوضه المجتمع الاقتصادي للبقاء على قيد الحياة في وجه موجات التشبيح التي يزداد تسلُّطها على المدينة… اقرأ المزيد

هل تنتفض المعارضة على هوكشتاين كما انتفضت على لودريان؟

  إستغرقت المعارضةُ وقتاً طويلاً لتدرك وتستوعب وتتصرّف على أساس أنّ فرنسا لم تعد الأم الحنون للموارنة ولا للبنان، فتأخّرت الانتفاضة في وجه سياسة الرعاية الفرنسية للمصالح الإيرانية في المنطقة ولـ»حزب الله» في لبنان، وكان هذا التأخير مبنيّاً على «النوستالجيا» التي تمسّكت بها قوى في المعارضة وراهنت على الخطاب الفرنسي الخشبي الذي تحدّث عن دعم… اقرأ المزيد