IMLebanon

استقالات جديدة في «القومي»: المجلس الأعلى مُهدّد

  داخل الحزب السوري القومي الاجتماعي، حراك حزبي لا مثيل له في بقية الأحزاب اللبنانية. حتى الرجل الذي «يُتهم» بأنه القابض على الحزب، رئيس المجلس الأعلى النائب أسعد حردان، يخرج من الفريق الحزبي المحسوب عليه، أفرادٌ «يجرؤون» على رفع الصوت، مُطالبين بتغيير طريقة العمل السائدة. آخر التطورات القومية، جرت على مرحلتين، يومي الثلاثاء وأمس: الخطوة… اقرأ المزيد

شقير لـ«ألفا» و«تاتش»: لَزِّما خدمة التخابر الدولي

  أرسل وزير الاتصالات محمد شقير، رسالةً إلى «ألفا» و«تاتش»، يُخبرهما أنه وقّع قرار الموافقة على خدمة التخابر الدولي التي تُقدّمها شركة Wonet الخاصة، فارضاً عليهما تفعيلها. يتذرّع شقير بأنّ تلزيم الخدمة، يأتي بعد التراجع الكبير في إيرادات التخابر الدولي، ولكنه في الوقت نفسه يُصدر بياناً عن التوصل إلى اتفاق مع دول مجلس التعاون الخليجي… اقرأ المزيد

محاكمة لبناني في أميركا بتهمة دعم حزب الله… والدليل قراءة «ويكيليكس»!

      في الـ2017، اتهم مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) أفراداً بأنّهم «عملاء» لحزب الله. واحدٌ من المتهمين، اللبناني – الأميركي علي محمد كوراني، من بلدة ياطر الجنوبية. كوراني من مواليد الـ1984، وقد وُجّهت إليه ثماني تُهم: مُساعدة «تنظيم إرهابي» (حزب الله)، الانضمام إلى صفوف حزب الله، المشاركة في إعداد هجوم إرهابي من خلال مراقبة… اقرأ المزيد

رئيس جديد لـ«القومي»: الأزمة الحزبية تتعمّق

       تسعة أصوات من أعضاء المجلس الأعلى حصل عليها فارس سعد، ليصبح رابع رئيس للحزب السوري القومي الاجتماعي في غضون ثلاث سنوات. كان يُفترض بالانتخابات مُعالجة أزمة داخلية ولدت في ولاية الرئيس المستقيل حنا الناشف. إلا أنّ مسار يوم الانتخاب، ومقاطعة عدد وازن من أعضاء المجلس الأعلى، يُنذران بمرحلة جديدة من الخلافات القومية… اقرأ المزيد

حنا الناشف: مَن عرقلني هو الضعيف!

     ينتخب المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الاجتماعي، اليوم، رئيسه الرابع في ثلاث سنوات، ليحكم في الأشهر العشرة الأخيرة من الولاية الرئاسية. الانتخاب يأتي بعدما طُلب من حنا الناشف تقديم استقالته، وتوحّدت «الأجنحة» داخل المجلس الأعلى حول هذا القرار   خلال مراسم دفن الرئيس السابق للحزب السوري القومي الاجتماعي، الأمين جبران عريجي، أخطأ… اقرأ المزيد

قطاع الخلوي: شقير يفتح بازار «الخدمات المضافة»!

  أرسلت وزارة الاتصالات إلى «ألفا» و«تاتش»، لائحة بـ 18 خدمة «قيمة مضافة» في الاتصالات، فارضةً عليهما تشغيلها «بأسرع وقت ممكن». بحجة «كسر الاحتكار»، يقوم وزير الاتصالات بخطوات غير مدروسة تقنياً، ولا تظهر الفائدة منها سوى إضافة تكاليف على فاتورة المستهلك. أما شركتا الخلوي فلا تريان فائدة من كل الخدمات الجديدة   في مقابلة سابقة… اقرأ المزيد