IMLebanon

ملف المرفأ بعهدة القاضي “الملك”… من هو؟

    يسود أجواء قصر العدل ترقّب حذر بل تخوّف لما قد يَستتبع قرارات محتملة لقاضي التحقيق في ملف انفجار المرفأ طارق البيطار، إذ من المفترض ان يستمع اليوم الى الوزيرين السابقين نهاد المشنوق وغازي زعيتر في حال اكتمال تبليغهما، في وقت تؤكد المعلومات قرارهما بعدم الحضور. وسط هذا الغموض القضائي علمت «الجمهورية» انّ وزير… اقرأ المزيد

هل استبدل “الحزب” الغطاء المسيحي بالسنّي – الدرزي؟

    لن يغفر مناصرو «التيار الوطني الحر» لـ»حزب الله» قراره المشاركة في جلستي مجلس الوزراء اللتين دعا اليهما الرئيس نجيب ميقاتي. فالحزب وفق هؤلاء «كسر» التيار عندما قَبل المشاركة في الجلسة الاولى، ولكن كان يمكنه منع انعقادها لو أراد، وليس فقط الامتناع عن تأمين نصابها. بالنسبة إلى الحجة التي «تذرّع بها الحزب»، تذكّر اوساط… اقرأ المزيد

هل تستغل العصا الأوروبية إنقسام القضاء وتضرب ضربتها؟

    تخشى مصادر قضائية رفيعة من أن تكون قضية المرفأ قد سلكت منحى سياسياً بامتياز، مع تظهّر المواجهات السياسية الشعبوية والخلافات القضائية إلى العلن، وأبرزها انقسام رأس السلطة القضائية المتمثلة بمجلس القضاء الأعلى. وتنبّه تلك المصادر من انّ هذا الانقسام الذي لم يصل إلى هذا الحدّ إبان اكثر الأزمات القضائية تعقيداً، لن يطيح فقط… اقرأ المزيد

“العيدية” هل سيقدمها “الحزب” للراعي؟

  إتّسمت عظة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الاخيرة بحدّة وقصف مباشر على جبهة الصلاحيات اللصيقة برئيس الجمهورية، وذلك خلافاً لعادة البطريركية المارونية في تلطيف مواقفها، معتمدة الخطاب الديبلوماسي الذي لطالما اتسمَت به عظات البطريرك وانتُقد بسببه، إذ كانت الأطراف المسيحية المتطرفة والمعترضة تلومه على «خطابه السلِس»، وترى انّ المطلوب من بكركي تحريك العصا… اقرأ المزيد

باسيل لم يعد “مُطْمَئِنّاً” الى الحزب أم العكس؟

  يدرك رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل، انّ المعارضة انتظرت بفارغ الصبر انتهاء عهد ميشال عون، وكان متأكّداً من انّها كانت تترقب بالايام والساعات نهاية ولايته، إلّا أنّه وفي ليلة المغادرة من قصر بعبدا، بقي يراهن على ثبات «حزب الله» إلى جانبه فنام «مطمئناً»! إستيقظ باسيل في اليوم التالي غير مصدّق ما خلصت اليه… اقرأ المزيد

القضاة المعتكفون.. إلى مجلس القضاء والتفتيش؟

  لا شك انّ الزلزال القضائي الذي أحدثته تداعيات انفجار المرفأ انعكس سلباً على عمل السلطة القضائية والعدلية، كما انّه تمكن من شطر الجسم القضائي إلى شطرين متخاصمين، إن لم نقل عدة شطور، شبيهة بمدعٍ ومدّعى عليه، يفتقدان «الرئيس الجامع» «القاضي الملك»، لفك النزاع او البت بالحكم العادل. «الزلزال القضائي» انعكست تداعياته ايضاً بشكل مباشر… اقرأ المزيد