IMLebanon

«جدار الصوت» يروّع اللبنانيين وينذر بالتصعيد

  أسلوب إسرائيلي في سياق الحرب النفسية     بموازاة الحرب العسكرية التي تمارسها إسرائيل في جنوب لبنان وعمليات الاغتيال التي تطال كوادر وقيادات ميدانية من «حزب الله»، تقوم الطائرات الحربية الإسرائيلية باختراق جدار الصوت لترويع المدنيين من أبناء الجنوب، خصوصاً الأطفال وطلاب المدارس، الذين تنتشر صورهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي ويظهر بعضهم بحال خوف… اقرأ المزيد

“سماسرة الطوابع”  يعرقلون إنجاز المعاملات في لبنان

  يستحيل إنجاز معاملة في الدوائر الرسمية والوزارات اللبنانية من دون طوابع مالية، أو «طوابع أميرية»، كما درج اللبنانيون على تسميتها. وهذه الطوابع غير متوفّرة حالياً إلّا في متناول السماسرة، الذين كانوا في فترة سابقة يتعاملون بها سرّاً، خوفاً من توقيفهم وملاحقتهم قضائياً. أما الآن فهم يبيعونها علناً وعلى أبواب الوزارات والإدارات، بأضعاف أسعارها الرسمية.… اقرأ المزيد

جبهة لبنان: المُسيَّرات الهجومية عنوان «معركة الاستنزاف»

  متى تقع المواجهة الكبرى بين إسرائيل و«حزب الله»؟ رفعت إسرائيل من وتيرة عملياتها في العمق اللبناني، مستهدفةً بشكل ممنهج مواقع لـ«حزب الله»، ومنفّذة عمليات اغتيال طالت قادة ميدانيين، في حين يردّ الحزب بضرب مواقع إسرائيلية ذات بُعد استراتيجي. أما القاسم المشترك بين الطرفين فيتمثّل باستخدامهما أسلحة جديدة أبرزها المُسيَّرات الهجوميّة التي باتت وسيلة فاعلة… اقرأ المزيد

طرق لبنان مُشرعة أمام شاحنات السلاح المهرَّب

  لا تملك الدولة اللبنانية حتى الآن أجوبة حاسمة حول إدخال أسلحة مهرَّبة عبر مرفأ طرابلس، ولا معطيات كافية عن كيفية تمكن مستوردي هذه الأسلحة من إخراجها من حرم المرفأ من دون ضبطها، أو عجز أجهزة «السكانر» عن اكتشافها، وهو ما طرح السؤال مجدداً عن وضع المرافئ البحرية، كما هو حال الحدود البرية ومعابرها الشرعية… اقرأ المزيد

هل يستطيع لبنان الاستغناء عن العمّال السوريين؟

  دعوة لمقاربة وجودهم من منظور اقتصادي   تُقارِبُ القوى والأحزاب اللبنانية ملفّ النزوح السوري بطريقة «خاطئة»، مستخدمة لغة المزايدة السياسية في ما بينها، ومطالبة بترحيل السوريين دون معايير مدروسة، متجاهلة حاجة لبنان إلى الآلاف منهم بصفتهم «يداً عاملة»، وفق ما ترى مصادر معنية بالشأنين الاقتصادي والاجتماعي.   وشكّل إضراب العمّال السوريين لمدة 4 أيام… اقرأ المزيد

الحرب في جنوب لبنان أخرجت 11 ألف طالب من التعليم

  إصرار وزاري على الامتحانات الرسمية رغم صعوبتها    وضعت المعارك الدائرة في جنوب لبنان، العام الدراسي أمام خطر حقيقي، وحوّلت طلّاب البلدات الحدودية بين نازحين ومحاصرين، فيما تلجأ وزارة التربية اللبنانية إلى حلول مؤقتة لإنقاذ التلامذة بوسيلتين؛ الأولى دعم الصامدين في قراهم عبر التعليم عن بُعد (أونلاين)، والثانية استيعاب النازحين إلى المناطق الآمنة في… اقرأ المزيد