IMLebanon

خطاب نصرالله: رسائلُ في كلّ اتجاه

  أراد الأمين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصرالله أن يكون خطابه فلسطينياً بكامله في مناسبة «يوم القدس» العالمي. لا غرابةَ في ذلك، فالمناسبةُ تفرض نفسها، وقد شكّل تزامنها هذه السنة مع العدوان على غزة، مدخلاً ليدلي «حزب الله» بموقفه ممّا يحصل. ظهورُ نصرالله علناً أمام الجمهور، ووقوفه نحو ساعة خطيباً بين الناس، ليس حدثاً… اقرأ المزيد

سلام: نعتمد التوافقَ والتصويت أحد الخيارات

صمد رئيس الحكومة تمام سلام أمام رفع السقف الذي فرضه بعض القوى السياسية، فاعتكفت جلسات مجلس الوزراء، ثم عادت بالشروط المقبولة التي لا تتناقض مع الدستور ومع صلاحيات رئيس الحكومة، وأبرزها العودة لانعقاد مجلس الوزراء، ووضع جدول الاعمال. يبدي سلام ارتياحه الى النتائج التي أسفرت عنها جلسة مجلس الوزراء الأخيرة، ويشدّد على تماهيها مع أحكام… اقرأ المزيد

اسرار الجمهورية

أكد وزير في حزب مسيحي أن العلاقة مع تيار مسيحي خصم باتت ممتازة بعد إنصافنا في التعيينات وإلّا كنّا سنفجّر الحكومة. أكد مرجع روحي مسيحي أن مسؤولية التطرّف والتكفير وتهجير المسيحيّين من العراق لا تقع على عاتق المسلمين بل إنّ الغرب مسؤول عن هذه النكسات. توقفت أوساط متابعة عند وحدة موقف المسيحيّين اللبنانيين من قضية… اقرأ المزيد

سلام لـ«الجمهورية»: لردم الفجوة بين «النأي بالنفس» والواقع

تميّزَ يوم أمس بإطلالتين: الأولى للأمين العام لـ»حزب الله» السيّد حسن نصر الله، خصَّصها لدعم غزّة وتأكيده أنّ الحزب «لن يبخل بأيّ شكلٍ من أشكال الدعم التي يستطيع القيام بها ويقدِر عليها، كما سيقوم بكلّ ما يجب أن يقوم به». والإطلالة الثانية لرئيس حزب «القوات اللبنانية» الدكتور سمير جعجع الذي قال: «كما تحرّرنا من الزنزانة… اقرأ المزيد

الممانعون والتكفيريون يحمون إسرائيل!

  صحيحٌ أنَّ الحرب على غزة قد تكون شارَفت على الإنتهاء، لكن هل يعني ذلك أنّ حروباً جديدة مقبلة لن تندلع في محطاتٍ سياسيةٍ أخرى؟ غالبية الظن أنّ ما يُحضّر له، تحت شعار وقف إطلاق النار أو هدنة مديدة، أو تفاهمات سياسية ـ أمنية مختلطة، لا بدّ من أن يعكس اللوحة السياسية التي تعيشها المنطقة،… اقرأ المزيد

إسرائيل تُفرز «الكيانات الفلسطينية» بالنار ولا حراك إنقاذياً

  في المعيار السياسي الظاهر، لا مبرّر موضوعياً لحرب إسرائيل على غزة. فهي تُدمّر البنى العسكرية لحركة «حماس»، بل تُدمّر القطاع بأسره. وهذا شبيه بحرب تموز 2006، حين دمّرت إسرائيل لبنان لا «حزب الله». والأرجح أنّ «حماس» لن تنتهي بهذه الضربة، بل ستعود أقوى بعدها، كما «حزب الله». إذاً… لماذا الحرب الإسرائيلية؟ يجدر أوّلاً التفتيش… اقرأ المزيد