IMLebanon

مسعى كنعان: الخرطوشة الأخيرة؟

فاتن الحاج لم يعد المسار المرافق لسلسلة الرتب والرواتب يحتمل مواقف جامدة، وحان الوقت لإحداث خرق في مكان ما. الكلام لأمين سر «تكتل التغيير والإصلاح» النائب إبراهيم كنعان الذي يظن نفسه قادراً على استعمال «الخرطوشة الأخيرة»، بمباركة من الرئيسين نبيه بري وميشال عون، لإخراج الملف من دوامة الحلقة المفرغة، «سواء من موقعي كرئيس للجنة المال… اقرأ المزيد

«الإيجارات» رهن انتخاب رئيس للجمهورية

محمد نزال حتى المجلس الدستوري غسل يده من «جريمة» قانون الإيجارات الجديد. هكذا، وبعد نحو 3 أسابيع على الطعن في القانون، وفي ظل انتظار المستأجرين القدامى والمالكين القرار التاريخي الذي سوف يصدر، خرج المجلس الدستوري، أول من أمس، ليعلن: «قررنا بالأكثرية عدم إمكان النظر في الطعنين المقدمين وذلك لعدم نفاذ القانون المطعون فيه»! ماذا يعني… اقرأ المزيد

دولة «الشحادة» تغدر بمواطنيها في «المونديال»

محمد نزال لا تكفّ الدولة عن إذلال مواطنيها في لبنان. تكدّس الناس في الشوارع، ليلاً، لمشاهدة «بعض» المباراة الأولى من كأس العالم. منهم من حطّم أجهزة استقبال البث، بعدما اكتشف أن الدولة كذبت عليه وخدعته، ثم تركته فريسة سهلة لشركات الاحتكار التي لا تفهم سوى لغة المال رجل عجوز، يبدو في عقده السابع، عليه ثياب… اقرأ المزيد

البنك الدولي يغسل يديه من «الديكتاتورية»

فراس أبو مصلح «جذر» المشاكل الاجتماعية ــ الاقتصادية التي ولّدت حالة «عدم الرضى» في الدول العربية، وبالتالي الانتفاضات الشعبية، هو «فشل الدولة» أو «فشل النظام السياسي» برمته، بحسب كبير اقتصاديي منطقة أفريقيا في البنك الدولي، شانتايانان ديفاراجان. ينفي الأخير أي مسؤولية لسياسات «الإصلاح الهيكلي» التي تنتهجها مؤسسته في وصول الدول العربية إلى حالتها تلك، ويلقي… اقرأ المزيد

«المشرق الجديد»: استباحة أوروبية عبر البوابة التركية

فراس أبو مصلح يرسم البنك الدولي مخططاً لإدماج اقتصادات الكيانات العربية المشرقية مع تركيا، بـ«الشراكة مع القطاع الخاص» ذي الهوية «المتوسطية»، تحت عنوان «مشرق جديد» ذي موقع مميز لتركيا، الحبل السري مع أوروبا. قرر البنك الدولي إعادة رسم خريطة «المشرق»، فبادر إلى إطلاق مبادرة لإدماج اقتصادات مصر وتركيا والأردن ولبنان والعراق وسوريا و«الأراضي الفلسطينية» في… اقرأ المزيد

بدء امتحانات الجامعة اللبنانية: الأساتذة المتعاقدون صامدون

حسين مهدي انطلقت الامتحانات في كليات الجامعة اللبنانية، أمس، من دون أن تتأثر بالإضراب المفتوح الذي ينفذه الأساتذة لمتعاقدون، إلا أن ذلك لا يعني أنها لن تتأثر لاحقاً، فإدارات الكليات تذاكت على المضربين عبر تأخير المواد التي يدرّسونها الى ما بعد الانتهاء من امتحانات المواد التي يدرّسها الأساتذة المتفرغون، ما يعني أن الأزمة مؤجلة، فيما… اقرأ المزيد