IMLebanon

“العدس اللبناني” يُعاني!

كتب عامر زين الدين في “الانباء الكويتية”: ساهم الارتفاع في درجات الحرارة في استعجال المزارعين موسم حصاد العدس هذه السنة، ولم تكن المناطق المرتفعة نسبيا في منأى من لهب الشمس الحارقة، كحال «جبل الشيخ» أو ««جبل حرمون» الذي ينتج المواسم المميزة على بساط أربع قمم يحتويها ويتراوح ارتفاعه ما بين 2100 و2800 متر، فيمتاز انتاجه… اقرأ المزيد

“الخُماسية” تتحرك بأفكار جديدة

جاء في “الانباء الكويتية”: ذكرت مصادر كتلة «الاعتدال الوطني» انها ستعقد الاسبوع المقبل اجتماعا لبحث التحرك من جديد، وآلية هذا التحرك في ضوء المواقف التي ظهرت أخيرا، واستعداد أعضائها للعودة إلى القيام بجولات جديدة على مختلف القيادات السياسية. وفي هذا الوقت يواصل «التيار الوطني الحر» من خلال رئيسه النائب جبران باسيل إنعاش مبادرته بطرح أفكار… اقرأ المزيد

الحدود أمام خيارين

جاء في “الانباء الكويتية”: تنشط المواكبة الدولية، وخصوصًا الفرنسية والأميركية للحفاظ على ما تحقق من خفض للتصعيد على جبهة الجنوب اللبناني بين «حزب الله» وإسرائيل. وذكرت مصادر لـ«الأنباء» ان المشاورات بين واشنطن وباريس لا تتوقف. وفي هذا الإطار، يتوقع عقد اجتماع تنسيقي في اليومين المقبلين بين الموفد الفرنسي جان إيف لودريان والمبعوث الأميركي أموس هوكشتاين… اقرأ المزيد

“هلع الحرب” لا يُقلق اللبنانيين

جاء في “الأنباء” الكويتية: لم تعد تحذيرات الدول وسفاراتها تقلق اللبنانيين لجهة مطالبة رعاياها بمغادرة البلاد وتوخي الحذر، وإبداء الخشية من توسع الحرب بين إسرائيل و «حزب الله». فمن حجز من اللبنانيين المقيمين في بلاد الانتشار لتمضية الإجازة السنوية وفصل الصيف من قبل عائلته في لبنان، ماض في خطواته، فيما ينتظر الآخرون الحصول على مقاعد… اقرأ المزيد

تموز… شهر الحركة الرئاسية!

جاء في “الأنباء” الكويتية: الارتياح النسبي الذي احدثته نتائج مساعي التهدئة بإبعاد شبح الحرب الموسعة عن لبنان، وعدم النية بالدخول فيها لدى الجميع سلط الاضواء من جديد على حركة الاتصالات باتجاه الاستحقاق الرئاسي. فنجاح المسعى الاميركي نحو التهدئة كان لافتا بانقلاب مواقف وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت العائد من واشنطن، حيث زار المناطق الحدودية مع… اقرأ المزيد

الحدّ من خسائر القطاع التجاري في لبنان مرهون بالصيف

جاء في “الأنباء” الكويتية: منذ ثمانية أشهر ولبنان يترنح على حافة الحرب الواسعة، فهو خارج حالة السلم ولم يلج بعد حالة الحرب، ووضع الـ «بين بين» هو أصعب الأوضاع. ولعل هذا الوضع الرمادي هو ما يجعل بعض القطاعات الاقتصادية تتأثر أكثر من سواها وتعيش الإرباك، وأولها القطاع التجاري الذي يقول القيمون عليه إنه أول قطاع… اقرأ المزيد