IMLebanon

السلطة غير مستعجلة للتشكيل… فترة مماطلة جديدة؟

لا تبدو السلطة مستعجلة التشكيل. فرغم الاجواء الايجابية التي تشيعها حول الاتصالات الحكومية التي عقدت بين رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلف نجيب ميقاتي، لا يبدو ان الخرق قريب ولا الاتفاق في متناول اليد. فبعد انطلاقة قوية مليئة زخما ونشاطا، بحيث زار ميقاتي القصر الاثنين بعد تكليفه، والثلثاء عقب الاستشارات النيابية غير الملزمة، والاربعاء حاملا… اقرأ المزيد

ما مصير الـ860 مليون دولار من صندوق النقد؟

قضى فشل تأليف حكومة جديدة على بارقة الأمل التي عوّل عليها اللبنانيون طوال تسعة أشهر في أن تتشكّل حكومة إنقاذية في ظل رعاية دولية تحتضن لبنان وتكون قادرة على الحدّ من الانهيار الاقتصادي والمالي القائم. هذا التطوّر يدفع إلى التساؤل عن مصير الـ860 مليون دولار المقرّرة من صندوق النقد الدولي والتي خصّصها للبنان ضمن برنامج… اقرأ المزيد

تفعيل تصريف الأعمال والأعلى للدفاع بدلا من الحكومة؟

في حديث تلفزيوني امس، اشار عضو اللقاء الديموقراطي النائب وائل ابو فاعور الى “أنّ صوت الرئيس سعد الحريري يجب أن يكون مسموعاً كما أصوات رؤساء الحكومة السابقين، وهناك تفاهم بينهم حول إمكان تسمية رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي”. في المقابل، اعلن نائب رئيس تيار المستقبل النائب مصطفى علوش امس ايضا ان “كتلة المستقبل اتخذت قرارها… اقرأ المزيد

تموضع نقابي جديد لـ”الاشتراكي”؟

أعلن الحزب “التقدمي الاشتراكي” منذ يومين انسحابه من الاتحاد العمالي العام عبر انسحاب ممثل اتحاد موظفي المصارف، يُضاف إلى انسحاب الحزب من نقابة المهندسين في بيروت وبالتالي عدم مشاركته في استحقاقها الانتخابي المقبل لا ترشيحاً ولا اقتراعاً… فهل تدخل هذه الانسحابات في خانة تموضع نقابي جديد للحزب الاشتراكي؟ رئيس الاتحاد العمالي بشارة الأسمر أوضح لـ”المركزية”… اقرأ المزيد

لمسات دولية أخيرة على خطة اقتصادية-ميدانية لنجدة اللبنانيين

لا يمكن المرور مرور الكرام على شريط الاحداث المرتبطة بلبنان على الساحة الدولية، سياسيا ودبلوماسيا واقتصاديا وانسانيا، الذي بات يسجّل في وتيرة شبه يومية، مستجداتٍ وازنة. ففي هذه الحركة ما يؤشر الى ان ثمة فعلا ما يُعدّ في الكواليس للبلد الصغير، بحسب ما تقول مصادر سياسية مطّلعة لـ”المركزية”. آخر هذه التطورات كان من الصنف “النوعي”… اقرأ المزيد

حين تستجلب المنظومة “التوبيخ” الدبلوماسي…

كان يفترض بلقاء رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب مع السفراء وممثلي البعثات والمنظمات الدولية في السراي الحكومي أن يكون “ديبلوماسيا” بامتياز، فإذا به يتحول إلى ما يشبه ساحة معركة فتحها دياب فتلقى ردا قاسيا من ممثلي الدول. لم يقبل الدبلوماسيون تحميلهم تبعات الانهيار باتهام دولهم بحصار لبنان ففتحوا النار على عجز الحكومة المستقيلة والمنظومة… اقرأ المزيد