بالصور والفيديو: هجوم مسلح على البرلمان الكندي والحصيلة قتيلان

B0jo0trIcAAVIP6

أعلن التلفزيون الكندي العام “CBC” عن أنّ واحداً على الأقل من مطلقي النار داخل البرلمان في اوتاوا وحوله، قتل في تبادل لاطلاق النار مع الشرطة.

وقال عناصر من الشرطة انّ الشرطة تلاحق شخصاً وربما ثلاثة، وانّ احدهم موجود “على الارجح” على سطح مقر البرلمان في وسط العاصمة الفدرالية اوتاوا. ووسعت الشرطة الطوق الامني الذي فرضته حول المبنى، وطلبت من سكان المنطقة الابتعاد عن البرلمان والبقاء في منازلهم.

وتمكنت الشرطة من اخراج رئيس الوزراء ستيفن هاربر سالماً منه، بعد اصابة جندي بطلق ناري أثناء حراسة نصب قريب من المبنى. وقد توفي لاحقاً بعد نقله إلى المستشفى متأثراً بجراحه.

واوضح شهود عيان انّهم رأوا مسلحاً يجري نحو مبنى البرلمان بعد اطلاق النار.

وقال احد الشهود ويدعى مارك اندريه فيو، إنّه رأى رجلاً يجري باتجاه قاعة البرلمان والشرطة تلاحقه وتصرخ “احتموا”، مضيفاً أنّه سمع بعد ذلك “10 أو 15 وربما 20 طلقة” ربما اطلقت من سلاح رشاش.

وقال عامل بناء في المكان إنّه سمع اطلاق نار، ثم رأى رجلاً يتشح بالسواد ويغطي وجهه بوشاح يجري باتجاه البرلمان وفي يده مسدس.

وأضاف العامل سكوت والش أنّ المسلح أوقف سيارة سوداء تحت تهديد السلاح وخطفها، لافتاً الى أنّ سائق السيارة خرج منها بسلام، ثم قادها المسلح إلى مبنى “سنتر بلوك” التابع للبرلمان حيث تجرى أعمال بناء.

وتابع أنّ المسلح مرّ أمام امرأة تجر طفلاً في عربة، وأنّ المرأة فرت مذعورة، لكنّ المسلح لم يهاجم المرأة ولا الطفل.

وفرضت قوة كبيرة من الشرطة تساندها عربات مدرعة طوقاً امنياً حول مبنى البرلمان ومكتب رئيس الوزراء، بحسب مسؤول.

ووقع الحادث غداة قيام شاب بدهس جنديين قتل احدهما واصيب الاخر بجروح. وقتلت الشرطة الرجل المسؤول عن الحادث الذي قالت الحكومة انّه “هجوم ارهابي”.

B0jmOy_IEAA8UAR B0jmv8_IMAAmgYh B0joiWWIUAAJkr6 B0jpFZsCYAAZ6pq B0jq1FWCIAAP-Kj B0jqWf5IAAAj4_y B0jssoICMAIfNIZ B0jtPcKIcAEqfVm B0jwTTEIEAE4J8Y B0jx63oIYAAHULC