إشتباكات بين الجيش وآل جعفر في بعلبك

lebanese-army-baalbeck-raids

إستشهد عسكري في الجيش اللبناني وأصيب 4 آخرين بجروح، في تبادل لاطلاق النار مع آل جعفر اثناء عملية دهم نفذها الجيش في دار الواسعة على خلفية جريمة مقتل صبحي ونديمة الفخري في بتدعي، بحسب “الوكالة الوطنية للإعلام”.

وقد أقفل شبان من آل جعفر الطريق العام في محلة الشراونة احتجاجاً على المداهمات التي ينفذها الجيش في دار الواسعة.

هذا واستقدم الجيش اللبناني تعزيزات من فوج المغاوير الى دار الواسعة، بالتزامن مع استقدام تعزيزات لملالات فوج المغاوير الى الشراونة في التل الابيض بعدما عمدوا الى قطع الطريق الدولي واطلاق النار العشوائي، ما ادّى الى إصابة نازحة بطلق ناري في وجهها.

ولاحقًا أفادت “الوكالة الوطنية” أن عناصر من الجيش تحاصر في هذه الاثناء أحد المنازل في بلدة دار الواسعه حيث يختبئ المسلحون الذين أطلقوا النار في اتجاهه، وبرفقتهم نسوة واطفال. وطلب منهم الجيش أن يسلموا أنفسهم.

ويقيم أشخاص من آل جعفر حواجز طيارة ويحملون الأسلحة الحربية بين حي الشراونة وتل الأبيض وايعات، ويعتدون بالضرب على المارة ويطلقون النار في اتجاههم ويقومون بعمليات سلب بقوة السلاح على خلفية دهم الجيش أقرباء لهم في دار الواسعة.

وفي وقت سابق اعلنت “الوكالة” ان حوالي 8 شبان من مطلقي النار باتجاه عناصر الجيش اللبناني في دار الواسعة سلموا انفسهم، وهم: عباس محمود جعفر، علي محمد سليم جعفر، صبحي احمد جعفر، محمد سليم جعفر، نور الدين جعفر، علي ياسين جعفر، راشد سليم جعفر وعلي خالد جعفر.

من جهة اخرى، أقدم شبان من آل جعفر يستقلون “جيب شيروكي” أسود، على إطلاق النار على آلية تابعة لسوق سجناء طرابلس عند مدخل بلدة ايعات واصابتها بطلقات نارية عدة، بعد “اعتبارها” بحسب ادعاءاتهم سيارة عسكرية وخوفاً من قيامها بأيّ عمل عسكري او دهم لهم. وعلى الفور توجهت دورية السوق الى مخفر دير الأحمر لطلب المؤازرة.

December 28, 2015 03:35 PM